السامرائي يطالب رئيس الوزراء بزيارة ديالى واعلان موقفه من الاعتداء على القرى

(المستقلة)..قال الأمين العام للحزب الإسلامي العراقي إياد السامرائي ، ان مسلسل إشاعة الاضطراب الأمني وإرهاب المواطنين في محافظة ديالى لا يريد أن يتوقف على ما يبدو ، مضيفاً بأن ما تشهده المحافظة بات يمثل حلفاً خبيثاً غير معلن مع الدواعش المجرمين وخلاياهم الكامنة ، وليست النائمة كما يشاع .

وفيما بين ان الإجراءات الحكومية ازاء هذا الملف ما زالت غير كافية وغير رادعة إلى الآن ، دعا رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بحكم موقعه إلى زيارة محافظة ديالى والقرى التي تعرضت للاعتداءات مؤخراً ، مستصحباً معه القيادات الأمنية العليا وبعض القيادات السياسية البارزة فيها ، وان يعلن من هناك موقفا واضحا وصريحا منها بالتصدي للاعتداءات واتخاذ الإجراءات الصارمة لوقفها .

ونبه السامرائي إلى إنه لا يجب النظر إلى الأحداث بمعيار عدد الضحايا فقط ، ولكن بمعيار آخر أخطر من ذلك وهو ما قد تستجلبه من تداعيات خطيرة تهدد أمن العراق كله ، مشدداً على إن جرائم داعش الإرهابي وعلى الرغم من خطورتها ولكنها ترتكب من أشخاص مجهولين منبوذين فاقدين لأي إسناد أو تعاطف شعبي ، ولكن جرائم ديالى تتم في وضح النهار وعناصرها ليست خافية عن الأجهزة الأمنية والاستخبارية كما يتضح من مجمل المعلومات التي ترد .

اترك رد