اللهاية ووضع الاصبع في الفم يأخر النطق عند الاطفال

(المستقلة)…نتائج جديدة وخطيرة كشفت عنها مؤخرًا دراسة طبية حديثة بشأن اللهاية أو السكاتة التى تضعها الأمهات فى فم حديثى الولادة، للحد من نوبات البكاء التى تنتابهم.

وأشارت الدراسة التى أشرف عليها باحثون من جامعة كولومبيا البريطانية إلى أن اللهاية تتسبب فى حدوث اضطرابات بالكلام لدى الأطفال الرضع وحديثى الولادة خلال مراحل لاحقة، لافتة إلى أن الأطفال يحتاجون إلى أن يقوموا بتحريك ألسنتهم لفترة أطول بشكل طبيعى، كى يتعلموا النطق ويتدربوا على الكلام.

وكما كشفت النتائج أن الأطفال الذين يقومون بوضع إصبعهم داخل فمهم لفترات طويلة غالباً ما يصابون بتأخر النطق، لأنه يقيد حركة الفم، كما هو الحال مع اللهاية.

وينوى الباحثون إجراء المزيد من التجارب، للتعرف على الوقت الأنسب الذى يحب أن يترك فيه حرية المجال للطفل، من أجل أن يقوم بتحريك لسانه.

وكانت الأبحاث السابقة قد أشارت إلى أن الأطفال الذين استخدموا اللهاية، ارتفعت فرص إصابتهم باضطراب الكلام بمعدل ثلاثة أضعاف. ونشرت هذه النتائج بالمجلة الطبية “Proceedings of the National Academy of Sciences”، وكما نشرت على الموقع الإلكترونى لصحيفة “ذى تيليجراف” البريطانية.

اترك رد