صالح المطلك : يدعو الشركات العالمية والعربية إلى الاستثمار في قطاع الإسكان

(المستقلة)…  دعا نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات صالح المطلك الشركات العالمية والعربية الى الاستثمار في قطاع الاسكان في ظل التسهيلات التي تعرضها الحكومة العراقية.

ونقل بيان لمكتب المطلك وتلقته (المستقلة) اليوم خلال زيارته موقع مشروع بسماية السكني أن” العراق كان وما زال، يواجه ازمة سكن خانقة ، اذ وصلت الحاجة ووفق الإحصاءات العامة إلى قرابة مليونين ونصف مليون وحدة سكنية، مبينا أن هذا الأمر يحتم على جميع القطاعات الحكومية والتنموية والاستثمارية ، شحذ الهمم ومضاعفة فرص الاستثمار، وايجاد تسهيلات وحوافز للمستثمرين في هذا القطاع الحيوي”.

وأضاف ان “ما يميز مشروع بسماية عن غيره من المشاريع، انه مشروع متكامل تتوفر فيه جميع الخدمات والاحتياجات المطلوبة اضافة الى موقعه الجيد الذي يوفر خصوصية الخروج والخلاص من فوضى المدن الكبيرة، والابتعاد عن مشكلات الأحياء المزدحمة التي اصبح من الصعب توفير الخدمات لها بسبب الضغط السكاني الذي تواجهه بغداد اليوم ناهيك عن التصميم والبناء العصري الحديث، الذي يوفر الكثير من الجهد والوقت لقطاعات الامن والخدمات”.

وشدد على” اهمية استغلال الاراضي لبناء مجمعات سكنية حديثة وفق نظام الاسكان العمودي يخصص معظمها لمحدودي الدخل والحد من العشوائيات مما يتيح للملاكات الهندسية اعادة التخطيط الحضري وفق الاسس العلمية الصحيحة، لتخرج بغداد وما حولها من مدن جديدة، بابهى وأحسن صورة”.

وفي اطار التحديات التي يواجهها العراق بين ان” ما يواجهه وطننا اليوم من تحديات أمنية ارهابية، وما رافقها من عمليات عسكرية، قد انعكس سلباً على واقع الاعمار والاستثمار، وجعل الدولة إزاء مسؤولية مضافة آخرى، تتمثل بإعادة بناء بعض المدن المحررة وتأهيل بناها التحتية، مما أضعف فرص الاستمرار بالمشاريع التنموية، التي كان قد توقف معظمها اصلا بفعل الأزمة المالية الناتجة عن انخفاض أسعار النفط عالميا”.

وتابع ان “هذه العوامل بمجملها قد أثرت بشكل مباشر على واقع الاقتصاد ككل، وقلصت من إيجاد فرص عمل جديدة ومناسبة لفئة الشباب”، مشيرا الى ان “العلاقة بين الارهاب والجريمة تتناسب بشكل طردي مع الفقر والبطالة والتشرد”.

وأكد  ان “اولويات الحكومة مواجهة افات الجريمة والارهاب والتشرد سعيا للوصول الى الاستقرار الاجتماعي والنفسي والتربوي مؤكدا ان قطاع الاسكان هو أحد أهم هذه الادوات التي تسهم اسهاماً فاعلاً في ايجاد بيئة اجتماعية صحية للاسرة العراقية الكريمة”.

ودعا المطلك” الشركات الاستثمارية والهندسية، المحلية والعالمية والعربية، للاسهام في المشاريع التنموية والاسكانية في العراق معربا عن استعداد حكومي تام لتقديم جميع التسهيلات اللازمة، وتذليل العقبات التي تعترض سبل التعاقد ووفق الضوابط والقانون”.(النهاية)

 

اترك رد