دراسة: الاستخدام الصحى للقفازات قد ينقذ جلد”مصففى الشعر”

(المستقلة) … أوضحت دراسة بلجيكية أن مصففى الشعر الذين يعيدون استخدام القفازات أثناء صباغة شعر الزبائن يخاطرون بالتعرض لكيماويات قد تسبب تهيجا فى الجلد وحساسية.

وأفاد الباحثون فى تقرير نشر فى دورية الطب المهنى والبيئى، أن التعرض لمثل هذه الكيماويات يسبب نوعا حادا من الإكزيما التى كثيرا ما تؤدى إلى فقدان مصففى الشعر والمتدربين لمهنتهم.

وأوضحت دراسة صغيرة أن مصففى الشعر الذين يستخدمون قفازات أطول وأكثر قدرة على حماية الجلد والتى تستخدم لمرة واحدة فقط يكونون أقل عرضة للكيماويات الموجودة فى صبغات الشعر والتى تسبب تهيجا فى الجلد من المصفيين الذين يعيدون استخدام القفازات.

وقالت إيفلين إيرتس كاتبة الدراسة لرويترز هيلث، إنها قررت دراسة الموضوع بعد أن سألتها مصففة شعر حبلى ما إذا كان استمرارها فى العمل بهذه الكيماويات أمرا آمنا.

وركزت الدراسة على مركبى بارافيلين ديامين وبارا تولوين ديامين المتواجدين فى صبغات الشعر وكثيرا ما يسببان تهيجا فى الجلد. ويقول فريق الدراسة إن الأبحاث السابقة أوضحت أن استخدام القفازات لم يوفر الحماية لمصففى الشعر الذين يتعرضون لهذين المركبين الكيميائيين.

وقالت إيرتس وكبير الباحثين فى الدراسة توم جينز لرويترز هيلث فى تعليق مشترك أن ذلك على الأرجح بسبب اساءة استخدام المصففين للقفازات إذ توجههم بعض ارشادات هذه الصناعة إلى قلب القفازات على الناحية الأخرى واعادة استخدامها.

وأضافا فى رسالة بالبريد الإلكترونى أن الإصابة بإكزيما فى اليد “مشكلة كبيرة فى هذا القطاع إذ تبين من قبل إنها سبب رئيسى فى ترك المهنة” أو حتى من قبل ممارستها جراء الإصابة بالاكزيما أثناء التدريب عليها. وتابع الباحثون 11 من مصففى الشعر فى اثنين من صالونات التصفيف فى بلجيكا لمدة أسبوعين.

وخلال الأسبوع الأول اتبع مصففو الشعر طريقتهم المعتادة بغسل القفازات بعد استخدامها وقلبها واعادة استخدامها كما لم يظهروا حرصا فى استخدام القفازات عند التعامل مع صبغات شعر أخف.

وخلال الأسبوع الثانى من الدراسة اتبع مصففو الشعر توصيات الباحثين بضرورة استخدام القفازات خلال عملية صبغ الشعر بأكملها واستخدام القفازات لمرة واحدة فقط. كما استخدموا قفازات أطول.

وجمع الباحثون عينات بول من مصففى الشعر قبل وبعد فترات عملهم لمدة ثلاثة أيام متتالية كما جمعوا عينات أخرى لمدة يومين على الأقل لم يتعرض فيها مصففو الشعر للصبغة لمعرفة ما إذا كانت المواد تراكمت فى أجسامهم.

وأوضحت النتائج أن تعرض مصففى الشعر لمركب بارا تولوين ديامين كان أقل بكثير فى الأسبوع الثانى عندما استخدموا القفازات لمرة واحدة فقط.

وكانت تركيزات المادة الكيماوية نحو سدس ما كانت عليه خلال الأسبوع الأول الذى أعادوا فيه استخدام القفازات.

وتوصل الباحثون إلى أن استخدام القفازات بشكل صحى يقلل من التعرض لسبب رئيسى من أسباب الإصابة بالاكزيما بين مصففى الشعر وأوصوا بضرورة استخدام القفازات التى يمكن التخلص منها واستخدامها طول عملية الصباغة وقالوا “يجب ارتداء القفازات أثناء مزج الألوان ووضعها على الشعر وأثناء غسل الشعر بعد صبغته”.

اترك رد