حرائق فلسطين المحتلة ..هل من مزيد؟

أسعد العزوني

الجواب على هذاالسؤال بنعم ،ونعم كبيرة كالحاجة الماسة لإستكمال مسلسل الحرائق لإيهام العالم ان الفلسطينيين فعلا يريدون حرق مستدمرة إسرائيل، علما أن رئيس سلطة أوسلو المندثرة /وكيل الإحتلال الجديد محمود ميرزا غلوم هدد المضللين الذين إستدعاهم لمؤتمره الزور قبل أيام بأنه لن يتهاون في موضوع امن إسرائيل، وأنه أصلا أرسل فريقا  متخصصا للمشاركة في إطفاء الحرائق ،لكن النتن ياهو إستثناه وسلطتهالمسخ من الشكر والثناء أسوة بكل الذين إستجابوا راضخين للمشاركة في الإطفاء ومع ذلك خرج علينا المرتشي والمتكسب من الكذب ومن الصفقات رجل الأعمال الأمريكي السابق المولود في السودان النتن ياهو بهاشتاغ “إسرائيل تحترق”،وأن الفلسطينيين يحرقون إسرائيل ،وهو يعلم علم اليقين أنه وفريقه هم الذين أشعلوا الحرائق الماضية قبل أيام ،وهم الذين  ضللوا العالم بهاشتاغاتهم.

لماذا نتوقع المزيد من الحرائق المهولة في غابات وأشجار فلسطين المحتلة؟ وهذا سؤال جوهري يسهل الإجابة عليه لمن يعرف منعطفات سياسة قادة مستدمرة إسرائيل الخزرية المتصهينة التي قامت أصلا على التضليل والتزوير ، وقامت الحركة الصهيونية بتفجير بواخر بالكامل في عرض البحر ، كانت تقل مضللين يهود هاجروا إلى فلسطين ،لتقول للعالم أن الفلسطينيين يقتلون اليهود العزل،ناهيك عن كونها قد تعاقدت مع النازي هتلر على ذبح  وحرق كبار السن والمعاقين والمرضى اليهود  الميئوس من شفائهم  ،مقابل السماح لها بأخذ الشباب اليهودي إلى فلسطيني لبناء مستدمرة إسرائيل ،وها هم حتى يونا هذا يستغلون ألمانيا والعالم ويبتزونهم بحجة أنهم تعرضوا للهولوكست ،مع انهم ينفذون الهولوكوست يوميا ضد الشعب الفلسطيني.

المرتشي وصاحب الصفقات المشهور بالكذب النتن ياهو وفريقه التضليلي درسوا تداعيات الحرائق التي أشعلوها قبل أيام من القدس حتى حدود لبنان فرام الله وتل أبيب ، وخرجوا بنتائج منها ان العالم الغربي على وجه الخصوص ما يزال مخدرا بالتضليل الصهيوني القديم ،وانه إستجاب بسرعة لنداء النتن ياهو أن إسرائيل تحترق وأن الفلسطينيين يحرقون إسرائيل ، وقد إستجاب له قيصر روسيا الإتحادية فلاديمير بوتين وأرسل طائرات للمساعدة في إطفاء الحرائق ،وكذلك سيسي مصر والأردن الرسمي وسلطة اوسلو المندثرة وتركيا أردوغان ودول أخرى ، بمعنى أنه سجل إختراقا دوليا وإقليميا كبيرا ،لكنه عجز عن تسجيل إختراق داخلي يعفيه من تهمة الرشوة وإستغلال المنصب والنفوذ، وأعني بذلك صفقة الغواصات النووية الألمانية الثلاث ،وقد واصل الإسرائيليون حديثهم عن تلك الصفقة ومتابعتها ،كما أن زوجة النتن ياهو إستدعيت بالأمس إلى مركز للشرطة وجرى التحقيق معها لأحد عشر ساعة متواصلة بتهمة تلقي رشا ،وسبق وأن قالت أن بقاءها وأسرتها في مستدمرة إسرائيل مرهون ببقاء وزوجها النتن رئيسا للوزراء ،وفي حال سقوطه في الإنتخابات فإنهم سيعودون إلى من حيث أتوا إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

نتوقع المزيد من الحرائق النتنياهوية لتضليل الرأي العام العالمي اكثر واكثر لكي تمر جريمة الترانسفير القذرة المنتظرة بحق فلسطينيي الساحل المحتل عام 1948 ،تمهيدا لإعلان مستدمرة إسرائيل الخزرية المتصهينة يهودية بالكامل ،وإعلان جاهزيتها لإستقبال المسيخ المنظر الذي سيقود حرب هرمجون ضد المسلمين.

اترك رد