المجلس الاعلى يدعو لتطويق توتر الفلوجة ويعلن استعداده لبذل اقصى مالديه لاصلاحها

بغداد (إيبا)… دعا المجلس الاعلى الاسلامي العراقي اليوم السبت الجميع لتطويق ازمة الفلوجة ويعلن استعداده لبذل اقصى مالديه  لاصلاحها.

وذكر بيان للمجلس تلقته وكالة الصحافة المستقلة (إيبا) اليوم ” بينما يطل علينا اسبوع المودة والمحبة ذكرى ولادة نبينا الكريم محمد صلى الله عليه وآله وصحبه ، وبينما يسعى العراقيون جميعا الى تقوية وانعاش عناصر الوحدة والحب والثقة و الاعتصام بحبل الله تعالى ، جرى حادث الاحتكاك المؤسف بين المتظاهرين والقوات الأمنية في الفلوجة مما أثار قلق ومخاوف جميع الشرفاء في هذا البلد العزيز ” .

واضاف ” نحن اذ نعلن رفضنا لأي احتكاكات او انفعالات خطيرة بين المتظاهرين والقوات الأمنية ، ندعو جميع الكتل والشخصيات السياسية وعلماء الدين ورؤساء العشائر ووجهاء المجتمع ، وندعو الخيرين والعقلاء في مدينة الفلوجة الحبيبة ومحافظة الانبار وكافة الوان الطيف العراقي الأصيل للسعي الجاد الى تطويق هذا التشنج الخطير “.

واشار البيان الى” اننا نؤكد مجددا دعوات المرجعية الدينية العليا الى مزيد من الاهتمام الحكومي وسرعة الاستجابة الى مطالب المتظاهرين المشروعة التي يكفلها الدستور والقانون”.

وتابع البيان ان ” المجلس الاعلى الاسلامي العراقي مستعد لبذل اقصى مالديه من جهد ، مستثمرا علاقاته الطيبة مع جميع الاطراف ، من اجل اصلاح هذا التوتر وبواعثه ونتائجه ، ونذكر جميع ابناء شعبنا بضرورة التصدي لاي تطور بهذا الاتجاه قد يدفع الى الفتنة ، ويكون الشعب العراقي هو الخاسر الأكبر فيه “.

ودعا المجلس ” اهلنا الطيبين من ذوي الشهداء والجرحى وندعو كافة المشاركين في التظاهرات والاعتصامات الى التحلي بما عهدناه في أهلنا من صبر وضبط للنفس ومجاهدة للانفعال وتجنب لكل اسباب الغضب الخارج عن الحدود ، وان يضعوا مصلحة بلدهم وشعبهم واجيالهم فوق كل اعتبار ، وندعو الحكومة الى التحقيق الفوري في هذا الحادث الخطير ومحاسبة من يقف وراءه ، واتخاذ الاجراءات الكفيلة بعدم تكراره”.

وشهدت مدينة الفلوجة شرق مدينة الرمادي مركز محافظة الانبار امس الجمعة اشتباكات بين متظاهرين وقوات الجيش، تطورت الى اطلاق النار من قبل عناصر الجيش لتفريق جموع المتظاهرين، ما اسفر عن مقتل واصابة العشرات وفق مصادر مختلفة. (النهاية)

اترك رد

المزيد من الاخبار