الأضرار الصحية الناجمة عن التدخين في الأماكن المغلقة

(المستقلة)…حذرت الأبحاث الطبية من الأضرار الصحية الخطيرة الناجمة عن تدخين السجائر داخل الأماكن المغلقة، وأكدت أن الأشخاص الذين يتعرضون للتدخين السلبى يصابون بمشاكل صحية خطيرة جداً.

وأوضحت الدراسة التى أشرف عليها باحثون من جامعة نيوكاسل الإنجليزية أن التدخين داخل سيارة مغلقة يعرض الأطفال الصغار للمواد الضارة والمسرطنة داخل السجائر، ويتعرضون إلى 200 ضعف المستويات الآمنة المسموح بها من هذه المواد الكيميائية الضارة.

وحتى فى حالة فتح نافذة السيارة، فإن الصبية والفتيات الصغار يتعرضن لمئة ضعف الحد الأقصى المسموح بها من هذه المواد الضارة، حيث يساهم الهواء المندفع من الخارج فى إيصال دخان السجائر إلى الركاب، وخاصةً الذين يجلسون فى مقعد السيارة الخلفى.

وأكد التقرير أن دخان السجائر، والذى يستنشقه الأشخاص بفعل التدخين السلبى يحتوى على حوالى 4000 مادة كيميائية ، منها 50 مادة مسرطنة، وهو ما يستوجب الابتعاد قدر الإمكان عن دخان السجائر وخاصة داخل السيارة.

ونشرت هذه النتائج على الموقع الإلكترونى لصحيفة “ديلى ميل” البريطانية فى الثلاثين من شهر سبتمبر الماضى.

اترك رد