مجلة امريكية تسمي 5 منظمات ارهابية الاكثر خطورة على كوكب الارض

نشرت مجلة “ناشيونال إنترست” الأمريكية مؤخراً تقريراً بعنوان “أكثر 5 منظمات إرهابية خطورة على كوكب الأرض” وقالت إن الإرهاب سيكون مشكلة شائكة للولايات المتحدة وحلفائها وحتى للمجتمع الدولي، ومن الصعب القضاء عليه مثل المخدرات والجرائم الصغيرة. بحسب ما نقله موقع شبكة الصين وتابعته ( المستقلة ) .

“داعش” تنظيم الدولة الإسلامية

يضم تنظيم “الدولة الإسلامية” حوالي 31 ألف من المتشددين بحسب تقديرات وكالة المخابرات المركزية الأمريكية، ويكمن الفرق الرئيسي بين تنظيم الدولة الإسلامية والمنظمات الإرهابية الإسلامية الأخرى في نجاحه فيما عجزت عنه التنظيمات الأخرى بما فيها تنظيم “القاعدة” وذلك بتمكنه من السيطرة على أراضٍ وإعلان ما يسمى بـ”دولة الخلافة الإسلامية” في قلب العالم العربي، وتقوم داعش بذلك من خلال أسلوب أكثر وحشية، عبر معاقبة وإعدام مَنْ يقاوم حكمها حتى بشكل خفيف.

بوكو حرام

جماعة أهل السنة للدعوة والجهاد والمعروفة بلغة الهوسا باسم “بوكو حرام” أي أن “التعاليم الغربية حرام”، وهي جماعة إسلامية نيجيرية سلفية جهادية مسلحة تتبنى العمل على تطبيق الشريعة الإسلامية في جميع ولايات نيجيريا. وتأسست في عام 2002، ولكن لم تثر اهتماما عالميا حتى عام 2009.

حرس الثورة الإسلامية الإيراني

حرس الثورة الإسلامية والمعروف أيضاً باسم حرس الباسداران، والحرس الثوري، أحد أركان القوة العسكرية للجمهورية الإسلامية الإيرانية، وفي البداية لم تصنفه الحكومة الأمريكية منظمة إرهابية أجنبية، ولكن تزامناً مع تنفيذه الفعال لأعمال مثل الاتصال ودعم المنظمات الإرهابية الإقليمية التي تعزز موقف إيران في المنطقة، فقد أدرجته الحكومة الأمريكية ضمن قائمة المنظمات الإرهابية الخطيرة.

شبكة حقاني

شبكة حقاني هي جماعة جهادية مسلحة تضم أكثر من 10 آلاف مقاتل، ومتحالفة مع حركة طالبان وتتشكل من عدة مجموعات. وعلى الرغم من أنها لم تُصنف منظمة إرهابية بواسطة وزارة الخارجية الأمريكية حتى عام 2012، ولكنها لا تزال قوة قاتلة لمناهضة الولايات المتحدة في افغانستان والتمرد ضد قوات حفظ السلام الدولية. وتمتاز هذه المنظمة بعلاقة قبلية عميقة في شرق افغانستان، ويعتمد عليها تنظيم القاعدة، والحركة الإسلامية الأوزبكستانية، وطالبان الباكستانية، وحزب تركستان الإسلامي لعبور الحدود الأفغانية- الباكستانية، أو لتقديم المشورة التكتيكية لمواجهة قوات التحالف في أفغانستان.

تنظيم “كتائب حزب الله” العراق:

بدأت العمليات العسكرية لهذا التنظيم، بعد 6 شهور من الغزو الأمريكي للعراق في إبريل 2003، وكبدت الولايات المتحدة خسائر كبيرة، خلال 2006- 2007، لاستهدافها القوات الأمريكية خلال دورياتها في الأحياء العراقية، فضلا عن زرع العبوات الناسفة على طرق المدرعات الأمريكية، وفقا لما ذكرته المجلة الأمريكية.

وارتبط اسم التنظيم بحركة «عصائب أهل الحق» الشيعية العراقية، وتحديدا في الفترة التي تلت الأزمة الأهلية في العراق، خلال يوليو 2006، إذ تصاعدت عمليات التنظيمين ضد القيادات العسكرية الأمريكية.

وأدرج اسم التنظيم ضمن القائمة الأمريكية للمنظمات الإرهابية الأجنبية في عام 2009، إذ أنه ظل يشن هجمات على القوات الأمريكية وهجمات صاروخية على “المنطقة الخضراء” ببغداد بشكل متكرر.

4 تعليقات
  1. الزيدي يقول

    امريكا كل من يعاديها تدرجه ضمن الارهاب والعرب يطبلون ورائها فهي قدوتهم مع الاسف.

  2. الزيدي يقول

    امريكا تشن الحرب على الاسلام بحجة الارهاب وحتى الدول العربية اصبحت معها وكأن اميركا هي القدوة لكل الدول وخاصة العربية منها .للاسف هذا حالنا والواقع يحدث عن ذلك.

  3. حسین البصری يقول

    اولا ان هذا التقسیم صاحبه اعمی والذی اعماه هوالله سبحانه حیث لایمیز بین الدوله والمنظمه حرس الثوره دوله عظمی اسمها جمهوریه ایران الاسلامیه فلا یمکن ان یصنف منظمه ارهابیه واما حزب الله فی العراق فهو واجبه محدود هو الدفاع عن ارضه وطنه والامریکی محتل فیجب طرده فادی تکلیفه ولم یغادر العراق بل بقی یدافع عنه وهومشکور

  4. كردستان العراق يقول

    بعضها كان خطر على الولايات المتحدة فقط في غزوها سابق على العراق وليس على كوكب الارض

    هذه المجلة تحاول ان تخلط بين من قاومها فقط وبين من يفجر ويقطع رؤوس الناس والشعوب

    ارجو ان ينتبه القارئ الى ذلك… تصنيف غير عادل او صحيح هذه مزاجيات الادارة الامريكية

اترك رد