دراسة : ساعة واحدة أمام التليفزيون يوميا تعزز من مخاطر البدانة بين الأطفال

(المستقلة ) … حذرت دراسة طبية من أن مشاهدة الأطفال للتليفزيون ولو لساعة واحدة فقط؛ قد يزيد من خطر الإصابة بالبدانة وزيادة الوزن، وفقا لبحث جديد أجرى فى هذا الصدد.

وقال الدكتور مارك بيبوبر، أستاذ طب الأطفال فى جامعة “فرجيينا”، والمشرف على تطوير الأبحاث، إن الأطفال الذين يشاهدون التليفزيون ما بين ساعة إلى ساعتين يوميا، معرضون للبدانة وزيادة الوزن، مقارنة بالأطفال الذين يشاهدون التليفزيون بمعدلات معتدلة خاصة فى مرحلة رياض الأطفال.

قد ربطت الأبحاث السابقة التليفزيون بالبدانة بين الأطفال وغيرها من المشاكل الصحية، إلا أن الدراسة الجديدة وجدت أنه حتى ساعة مشاهدة واحدة قد تكون كافية للتأثير السلبى على أوزان الأطفال.

وقد أجريت الدراسة على مسح طولى لأكثر من 11 ألف طفل فى مرحلة رياض الأطفال خلال الفترة من عامى 2011 -2012، حيث تضمنت قاعدة البيانات عددا من ساعات مشاهدة الأطفال للتليفزيون، وكيفية تأثرهم باستخدام الكمبيوتر وعلاقتهما بزيادة الوزن.

وبعد مرور عام تم تقييم الأطفال مرة أخرى وتأثير العوامل السابقة على أوزانهم، وقد لوحظ أنه فى المتوسط، شاهد الأطفال نحو ثلاث ساعات من التليفزيون يوميا، فى الوقت الذى شاهد البعض الآخر ما بين ساعة إلى ساعتين يوميا، حيث لوحظ أنه كلما ارتفعت ساعات مشاهدة الطفل للتليفزيون، كلما ارتفعت فرص إصابته بالبدانة.

اترك رد