وتضررت الأسعار أيضا من مبيعات لجني الأرباح بعد مكاسبها القوية في الجلستين السابقتين واستقرار الدولار بعد هبوطه في وقت سابق من الأسبوع.

وكانت أسواق النفط صعدت في التعاملات المبكرة عندما قالت وكالة الطاقة الدولية إن العام الحالي سيشهد أكبر انخفاض في الإنتاج خارج أوبك في 25 عاما بما يساهم في إعادة التوازن للسوق التي تعاني من تخمة المعروض.

وقال فاتح بيرول رئيس وكالة الطاقة إن انخفاض أسعار النفط قلص الاستثمارات بنحو 40%، على مدار العامين الماضيين وكانت الانخفاضات حادة في الولايات المتحدة وكندا وأمريكا اللاتينية وروسيا.

وأبلغ الصحفيين في طوكيو “نتوقع خلال العام الحالي أكبر انخفاض في إمدادات النفط خارج أوبك في 25 عاما وهو حوالي 700 ألف برميل يوميا. وفي الوقت نفسه يمضي نمو الطلب العالمي بوتيرة محمومة بقيادة الهند والصين وغيرها من الدول الصاعدة.”

لكن في وقت لاحق من الجلسة أشارت روسيا ومنتجون رئيسيون أعضاء في أوبك إلى أنهم سيزيدون الانتاج بعد فشلهم في الاتفاق على تجميد للانتاج أثناء إجتماع في الدوحة يوم الاحد.

وقال وزير الطاقة الروسي إن بلاده قد تزيد إنتاجها النفطي إلى مستويات تاريخية مرتفعة. وجددت إيران نيتها زيادة الإنتاج إلى 4 ملايين برميل يوميا.

وجاءت هذه التلميحات إلى زيادة الانتاج بينما أظهرت بيانات من شركة جينسكيب لمعلومات السوق ارتفاعا باكثر من 840 ألف برميل في مخزونات الخام في مركز تسليم العقود الأميركية في كاشينج بولاية اوكلاهوما في الأيام الأربعة حتى 19 أبريل.

وسجلت عقود خام برنت القياسي العالمي لأقرب استحقاق عند التسوية 44.53 دولار للبرميل منخفضة 1.27 دولار أو 2.8%، بعد صعودها 7%، في الجلستين السابقتين.

وهبطت عقود الخام الأميركي دولارا أو 2.26%، لتبلغ عند التسوية 43.18 دولار للبرميل.

وعلى الرغم من هبوطهما في جلسة اليوم إلا أن برنت والخام الأميركي مرتفعان حوالي 70%، عن أدنى مستوياتهما في عدة سنوات التي سجلاها بين يناير وفبراير.(النهاية)