السلماني : اتخاذ إجراءات رادعة بحق من يتجاوز على العوائل النازحة ويُطالبها بالإخلاء القسري

(المستقلة).. اعرب عضو لجنة المُرحلين والمهجرين النيابية أحمد السلماني، عن رفضه للقرارات والإجراءات التي شرعت بعض الحكومات المحلية للمحافظات العراقية باتخاذها بحق النازحين، والمتضمنة إمهالهم مدة تتراوح بين عشرة أيام إلى شهر لكي يغادر النازحون إلى مُدُنهم التي نزحوا عنها ، جراء احتلالها من قبل داعش والعمليات العسكرية.

وقال السلماني في الوقت الذي تشتد فيهِ أزمة النازحين بالتزامن مع الضائقة المالية التي تعصف بالبلاد، وتصاعد وتيرة العمليات العسكرية لتحرير ما تبقى من مُدن وقصبات، بالإضافة إلى موجة الحر التي ضربت أغلب مُدن العراق، كُنا ننتظر مجهوداً أكبر من المحافظات التي استقبلت العوائل النازحة لتذليل المصاعب أمام هذهِ العوائل الكريمة، إلا إننا فوجئنا ببعض القرارات والإجراءات التعسفية والتي تتنافى مع أبسط قيم المواطنة وحقوق الإنسان من قبل بعض الحكومات المحلية وتحديداً في مُحافظة كركوك ومُحافظتي كربلاء وبابل .

وطالب النائب عن محافظة الأنبار ، الحكومات المحلية بالعدول عن القرارات التي تم اتخاذها بحق العوائل النازحة، وعدم اتخاذ أي خطوة من شأنها الضغط على هذهِ العوائل وإخلائها قسرياً وتحت التهديد ، مبيناً أنهُ سيتم اتخاذ إجراءات رادعة بحق كُل من يثبت تجاوزه على العوائل النازحة ويُطالبها بالإخلاء القسري، تحت قُبة البرلمان ووفقاً للدستور .

ودعا المجتمع الدولي والمنظمات المعنية بحقوق الإنسان إلى أخذ زمام المُبادرة بعد أن أثبتت الحكومة المركزية فشلها في التعامل مع ملف النازحين وعودتهم لديارهم، وذلك من خلال تأمين مستلزمات العيش الكريم في المُحافظات المنكوبة من ماء وكهرباء وتأمين القطاعات الصحية والخدمية ، ليتسنى للعوائل النازحة العودة طوعياً .(النهاية)

اترك رد