آخرهم كريم بوسالم.. كورونا يضرب الوسط الإعلامي في الجزائر خلال شهر

المستقلة/- منى شعلان/ توفي اليوم الأحد الإعلامي الجزائري كريم بوسالم عن عمر ناهز الـ49 عاما، متأثرا بمضاعفات إصابته بفيروس كورونا المستجد “COVID-19”.

نعى التلفزيون الجزائري المذيع الراحل في بيان عبر موقعه الرسمي، أكد فيه أن كريم بوسالم قد توفي متأثرا بإصابته بفيروس كورونا بمستشفى تيزي وزو، مشيرا إلى تقدم وزير الاتصال، عمار بلحيمر، بتعازيه الخالصة إلى عائلة الفقيد والى الأسرة الإعلامية في الجزائر.

بدأ “بوسالم” مشواره الإعلامي في بداية التسعينات في برنامج “صباحيات” وانتقل بعدها للعمل كمقدم رئيسي لنشرة الثامنة الرئيسية بالتلفزيون الجزائري، وتدرج في العديد من المناصب بالتلفزيون الوطني منها رئاسة التحرير و أشرف على برامج اخبارية أهمها “في دائرة الضوء” وبرنامج “اليوم الثامن”.

كما أشرف الإعلامي الراحل على دورات تدريبية لمقدمي نشرات الأخبار بالتلفزيون العمومي الجزائري.

وقبل رحيله ترك الإعلامي كريم بوسالم وصية مؤثرة جاء فيها: “أحبّوا بعضَكُم فالفراق لا يعطي إنذاراً، واسألوا عن بعضكم فلا أحد يعلم متى ستكون آخر مكالمة أو لقاء، وتحملوا بعضكم فإن كلمة (يا ليت) لن تُعيد الذي رحل، كلمة طيبة في الحياة خيرٌ من قبلة على جبين ميت”.

واختطف فيروس كورونا 4 إعلاميين آخرين خلال الشهر الحالي، أولهم الإعلامي سليمان بخليلي ، و كمال بودقال الصحفي بجريدة “لوسوار دالجيري” (مساء الجزائر) الناطقة بالفرنسية، و الإعلامي عدلان حميدشي، وكان يعمل مديرا لعدة صحف جزائرية رياضية مستقلة بينها “الخبر الرياضي” و”المحترف”، وفي اليوم ذاته، رحل الإعلامي عبد القادر جبلون بعد إصابته بفيروس كورونا عن عمر ناهز 75 عاماً، وسبق له أن عمل في عدة صحف جزائرية بينها جريدة “الشعب” والصحيفة الأسبوعية “المنتخب”.

 

 

التعليقات مغلقة.