وفاة الإعلامي التونسي بشير بن يحمد متأثرا بكورونا

المستقلة/- منى شعلان/ توفيّ الإعلامي التونسي ومؤسس مجلة “jeune afrique ” البشير بن يحمد، مساء أمس الأحد في باريس، عن عمر ناهز 93 عاما بعدإصابته بفيروس ”كورونا“.

ولد الصحفي التونسي-الفرنسي في 2 أفريل 1928 في مدينة جربة، وتخرج من مدرسة الدراسات التجارية العليا (HEC) في باريس.

مارس الراحل الصحافة في عدة جرائد عربية وعمل كمراسل لجريدة لوبتي ماتان. في أوت 1954، وعمل كمدير مكتب لمحمد المصمودي الذي كان يشغل منصب وزير دولة في حكومة الطاهر بن عمار.

استقال من منصبه في ماي 1955، ليدير جريدة لاكسيون التابعة للحزب الحر الدستوري الجديد.

وفي 15 أفريل 1956، تم تعيينه كاتب دولة للإعلام في أول حكومة بعد الاستقلال ولكنه استقال في سبتمبر 1959.

وبعث الإعلامى التونسي في 17 أكتوبر 1960 أفريك أكسيون التي أصبحت تسمى “jeune afrique”، المتخصصة في الشؤون الإفريقية، في 21 نوفمبر 1961 ثم انتقل إلى الإقامة في روما في ماي 1962، ثم إلى باريس سنة 1964.

شغل منصب رئيس تحرير جون أفريك إلى 14 أكتوبر 2007، ثم تفرغ لمنصب رئيس مدير عام لمجموعة “jeune afrique” التي تصدر المجلة.

 

 

التعليقات مغلقة.