هل يتسبب ميسي في أزمة جديدة لبرشلونة؟

(المستقلة) قالت تقارير صحفية إن الأرجنتيني ليونيل ميسي، قائد برشلونة، قد يكون سببا في أزمة مالية جديدة للنادي الكتالوني.

ويعاني برشلونة مؤخرا من أزمة اقتصادية بسبب تداعيات تفشي جائحة كورونا، ويسعى لتخفيض رواتب لاعبيه بسبب تلك الأزمة.

أزمة ميسي

وينتهي عقد ليونيل ميسي مع برشلونة، في نهاية الموسم الحالي، ويحق للأرجنتيني التفاوض مع أي ناد خلال فترة الانتقالات الشتوية المقبلة دون الرجوع إلى إدارة النادي الكتالوني.

وكشفت شبكة “ESPN” العالمية أن نادي برشلونة ملزم بدفع مبلغ 33 مليون يورو لميسي في الصيف المقبل.

برشلونة سوف يدفع هذا المبلغ إلى ميسي كمكافأة ولاء لاستمرار اللاعب المخضرم حتى نهاية عقده، وقد تم وضع هذا البند في العقد عندما تم تجديده في عام 2017.

أزمة سابقة

جدير بالذكر أن ميسي صاحب الـ33 عاما طلب الرحيل عن برشلونة بنهاية الموسم الماضي بسبب خلافه مع الإدارة، مستفيدا من بند في عقده يتيح له الرحيل مجانا.

وبعد فترة من الشد والجذب، استقر النجم الأرجنتيني على البقاء في صفوف البارسا موسما إضافيا، حتى لا يضطر لخوض معركة قضائية ضد النادي.

يذكر أن ميسي نشأ في أكاديمية برشلونة وتدرج في الفئات السنية بها منذ عام 2000 حتى تصعيده إلى الفريق الأول في 2004.

وشارك ليو في 741 مباراة مع برشلونة بمختلف المسابقات، سجل خلالها 640 هدفا وصنع 282، وحقق 34 لقبا.

ومنذ بداية الموسم الحالي شارك ميسي في 10 مباريات مع برشلونة، سجل خلالها 6 أهداف وصنع 4.

 

التعليقات مغلقة.