هدوء حذر في الفلوجة بعد مواجهات جمعة لاتراجع والجيش ينسحب من أحياء المدينة

الفلوجة (إيبا)… ساد اليوم الأحد هدوء حذر في مدينة الفلوجة مهد انطلاق التظاهرات ضد سياسة المالكي ، إثر جمعة لاتراجع  التي شهدت مواجهات بين الجيش  ومتظاهرين غاضبين، طالبوا بإسقاط  الحكومة التي عجز عن تحقيق مطالبهم .

 وقال مراسل وكالة الصحافة المستقلة (إيبا) اليوم الاحد ” اننا شاهدنا انسحاب الجيش العراقي وهو ينسحب من مدنية الفلوجة  لتحل مكانه الشرطة المحلية وتسود حالة من الهدوء معظم أحياء مدنية الفلوجة بعد يوم غاضب شيع فيه الآلاف من اهالي الفلوجة شهدائهم الذين سقطوا باطلاق نار من جنود من الجيش العراقي يوم الجعة الماضي “.

وشهدت جمعة ” لاتراجع ” مواجهات بين الجيش العراقي ونحو ألف من المتظاهرين  أضرموا النار في الطرقات ورشقوا بالحجارة قوات الجيش بعد منعهم من المشاركة في التظاهرات الأمر الذي دفع قوات الجيش إلى الرد  بإطلاق الرصاص المباشر على المتظاهرين العزل “. مما أدى إلى مقتل عشرة أشخاص وجرح أكثر من 60 اخرين بحسب المصادر الطيبة في مدينة الفلوجة .

وشيع عشرات الآلاف من أهالي الفلوجة، السبت، الضحايا  الذين سقطوا يوم أمس برصاص قوات الأمن، فيما طالب المشيعون بمحاسبة المتورطين فيها ومحاكمة القائد العام للقوات المسلحة نوري لمالكي . (النهاية)

اترك رد

المزيد من الاخبار