هجوم دنماركي على اليويفا بسبب إريكسن

المستقلة/- طلب الاتحاد الدنماركي لكرة القدم من الاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا)، تغيير إجراءاته بعد سقوط لاعب الوسط كريستيان إريكسن، خلال مواجهة فنلندا في بطولة أوروبا 2020، ثم استئناف اللعب لاحقا.

وحصلت الدنمارك على فرصة لاستئناف المباراة، في وقت لاحق من نفس اليوم، أو الساعة 12:00 في اليوم التالي.

وقررت الدنمارك استئناف المباراة وخسرت 1-0، لكن المدرب كاسبر يولماند أكد هو ولاعبوه، أنه كان من الأفضل بالنسبة لهم عدم اللعب.

وقال يسبر مولر، رئيس الاتحاد الدنماركي، في بيان اليوم الأربعاء “كان القرار خاطئا، ومن الصعب تماما تبرير عودة اللاعبين إلى أرض الملعب، بعد هذه التجربة المرعبة”.

وأضاف “هذا الموقف لا يجب أن نضع فيه اللاعبين والمدربين، لأنه لا يمكن ولا يجب أن يكونوا هم أصحاب القرار”.

وتعرض يويفا أيضا لانتقادات من لاعبي منتخب الدنمارك السابقين، بيتر شمايكل ومايكل لاودروب، وقال الأخير إن الاختيار بين استئناف اللعب يوم السبت أو الأحد ليس خيارا على الإطلاق.

وقال مولر “نحن الآن نريد تقييما لعملية اتخاذ القرار بأكملها، حتى يكون بوسعنا امتلاك كل الحقائق والمعلومات”.

وأضاف “يجب النظر في تغيير اللوائح، حتى نضمن عدم تكرار مثل هذا الموقف مجددا.. نحن مستعدون لتقديم حل إلى يويفا”.

في المقابل، قال يويفا في بيان “تعاملنا مع الأمر بأكبر قدر ممكن من الاحترام للموقف واللاعبين.. لقد تقرر استئناف المباراة فقط، بعدما طلب الفريقان إنهاءها في الليلة ذاتها”.

التعليقات مغلقة.