هام .. أسباب التهاب المعدة والأمعاء عند الأطفال

المستقلة /- يتحدث معهد العناية بصحة الأسرة، مؤسسة الملك الحسين، في نشرة اليوم الأربعاء، عن التهاب المعدة والأمعاء عند الأطفال، المعروف أحيانا بـ “إنفلونزا المعدة”، ويعد أكثر اضطرابات الجهاز الهضمي شيوعا بين هذه الفئة العمرية.

وتوضح نشرة المعهد ماهية الفيروسات المسببة لهذا الالتهاب، وكيف تنتشر، وأعراض عدواها، إضافة إلى بيان كيفية تشخيص عدوى هذه الفيروسات، ومن هم الأطفال الأكثر عرضة للإصابة بها، ومتى يجب الاتصال بالطبيب.

هو التهاب في الجهاز الهضمي يؤدي إلى القيء أو الإسهال أو كليهما ويصاحبه أحيانًا حمى أو تقلصات في البطن. عادة ما يحدث التهاب المعدة والأمعاء بسبب عدوى فيروسية أو بكتيرية أو طفيلية.
تسبب العدوى مزيجاً من القيء والإسهال وتشنجات البطن والحمى وضعف الشهية، مما قد يؤدي إلى الجفاف.
من الأفضل الوقاية من التهاب المعدة والأمعاء من خلال تشجيع الأطفال والقائمين على رعايتهم على غسل أيديهم وتعليمهم تجنب الأطعمة المخزّنة بشكل غير صحيح والمياه الملوثة.
من الممكن أن يتم إعطاء السوائل ومحاليل معالجة الجفاف، ولكن في بعض الأحيان يحتاج الأطفال إلى زيارة الطبيب، وحتى دخول المستشفى.
ويسبب التهاب المعدة والأمعاء الشديد الجفاف وعدم توازن المواد الكيميائية في الدم (الكهارل) بسبب فقدان سوائل الجسم في القيء والبراز.

ومن الفيروسات الشائعة المسببة لالتهاب المعدة عند الأطفال:
الفيروسات الغدية:
هي مجموعة من الفيروسات التي يمكن أن تسبب العديد من أنواع العدوى المختلفة. حاليًا، تم تحديد أكثر من 50 فيروسات غدية مختلفة. تحدث عدوى الفيروسات الغدية على مدار السنة.

كيف وأين تنتشر الفيروسات الغدية؟
تنتشر الفيروسات الغدية بشكل رئيسي من خلال الاتصال الشخصي، ورذاذ الجهاز التنفسي، ومن خلال ملامسة الأسطح الملوثة. يمكن أن تسبب العدوى للأشخاص من جميع الأعمار، ولكن هذه العدوى أكثر شيوعًا عند الأطفال دون سن 5 سنوات.
الأطفال الصغار، خاصة إذا كانوا في الحضانة، هم أكثر عرضة للتواصل مع الأطفال المصابين. الأطفال في هذا العمر أيضًا أكثر عرضة لوضع الأشياء في أفواههم ويقل لديهم احتمال ممارسة غسل اليدين جيدًا.
بمجرد أن يتعرض الطفل للفيروس الغدي، هناك فترة حضانة من يومين إلى أسبوعين قبل أن تبدأ الأعراض.

ما هي أعراض عدوى الفيروس الغدي؟
في أغلب الأحيان، تتطور عدوى الفيروس الغدي في الجهاز التنفسي. عندما يحدث هذا، عادة ما تكون أعراض العدوى مشابهة لنزلات البرد.
يصاب الأطفال عادة بحمى شديدة قد تستمر لعدة أيام. قد يعاني الأطفال من سيلان أو احتقان في الأنف، وقد يصاب بعض الأطفال بعدوى في الأذن. سيصاب بعض الأطفال بعدوى في الجهاز التنفسي مثل التهاب القصيبات أو الالتهاب الرئوي. التهاب الحلق هو عرض شائع آخر. تتسبب بعض سلالات الفيروس الغدي في حدوث التهابات في المعدة والجهاز الهضمي. يمكن أن يؤدي هذا إلى الإسهال وتقلصات البطن وأعراض أخرى لالتهاب المعدة والأمعاء. قد يصاب بعض آخر بعدوى في المثانة، مما يؤدي إلى التبول المؤلم والدم في البول. في الأطفال الذين خضعوا لعملية زرع أعضاء أو الذين يعانون من مشاكل في جهاز المناعة لديهم، يمكن للفيروسات الغدية أن تسبب عدوى شديدة.

متى يجب عليك الاتصال بالطبيب؟
يجب عليك الاتصال بطبيبك إذا كانت لديك مخاوف بشأن مرض طفلك. تتضمن الأشياء المهمة التي يجب البحث عنها عند الإصابة بعدوى الفيروس الغدي ما يلي:
– الحمى، وخاصة الحمى أكثر من 40 درجة مئوية (> 104 درجة فهرنهايت) أو الحمى لمدة تزيد عن 5 أيام.
– صعوبة في التنفس.
– أعراض الجفاف (أقل من 3 حفاضات مبللة في فترة 24 ساعة)
– قلة النشاط واليقظة.
– قلة النوم أو الانزعاج، أو ألم الصدر، أو شد الأذن، أو نزيف الأذن.

كيف يقوم الأطباء بتشخيص عدوى الفيروس الغدي وما هو العلاج؟
قد يقوم الطبيب بإجراء مسحة من أنف الطفل لإرسال اختبارات خاصة للفيروسات. يمكن أيضًا إجراء الاختبارات على عينات الدم أو البراز أو البول. لا يوجد دواء محدد لعلاج الفيروسات الغدية ويتعافى معظم الأطفال، لذلك قد لا تكون هذه الاختبارات ضرورية

فيروس الروتا:
فيروس الروتا هو فيروس شديد العدوى يسبب التهاباً في المعدة والأمعاء. يمكن أن يسبب الجفاف الشديد، والذي يمكن أن يكون قاتلاً.
يمكن أن يصيب الفيروس البالغين، ولكن الحالات الأكثر شدة تكون بين الأطفال غير المطعمين الذين تتراوح أعمارهم بين 3 إلى 35 شهرًا. قبل 3 أشهر، عادة ما يتمتع الأطفال بحصانة من أمهاتهم.

كيف ينتشر فيروس الروتا؟
ينتشر فيروس الروتا غالبًا عن طريق البراز-الفم عندما لا يغسل الطفل يديه بشكل صحيح أو كثيرًا. يمكن أن يحدث أيضًا بسبب تناول أو شرب طعام أو ماء ملوث.
قد يعيش الفيروس على الأسطح مثل مقابض الأبواب والألعاب والأشياء الصلبة الأخرى لفترة طويلة.

من هم الأطفال المعرضون لخطر الإصابة بفيروس الروتا؟
يصاب معظم الأطفال بالفيروس بين سن 3 أشهر و 35 شهرًا. تكون العدوى أكثر شيوعًا في الأشهر الباردة من العام بدءًا من الخريف وتنتهي في الربيع. الأطفال أكثر عرضة للخطر في هذه الأوقات.

ما هي أعراض فيروس الروتا عند الطفل؟
بعد اتصال الطفل بالفيروس، قد يستغرق ظهور الأعراض حوالي اليومين. يمكن أن تحدث الأعراض بشكل مختلف قليلاً في كل طفل. يمكن أن تتراوح من خفيفة إلى شديدة. تشمل الأعراض الأكثر شيوعًا لفيروس الروتا ما يلي:
– استفراغ و غثيان.
– إسهال مائي يحدث كثيرًا وقد يستمر من 3 إلى 8 أيام.
– ألم في البطن.
– حمى تزول بعد يوم إلى يومين.
– يمكن أن يحدث فقدان الكثير من الماء من الجسم (الجفاف) بسرعة، خاصة عند الأطفال. يمكن أن تشمل أعراض الجفاف: الخمول، النعاس، التهيج، فم جاف، العطش، لون شاحب أو بقع على الجلد، قلة الدموع أو عدم وجود دموع عند البكاء.

كيف يتم تشخيص وعلاج فيروس الروتا عند الطفل؟
يتم التشخيص من خلال السيرة المرضية والفحص السريري واختبار براز الطفل. يعتمد العلاج على أعراض الطفل وعمره وصحته العامة. سيعتمد أيضًا على مدى خطورة الحالة. لا تستخدم المضادات الحيوية لعلاج هذا المرض. كما لا ينصح بأدوية الإسهال. قد يشمل العلاج:إعطاء الطفل الكثير من الماء، أو الحليب الاصطناعي، أو حليب الأم، أو السوائل التي تحتوي على إلكتروليتات (سكريات وأملاح)، لا ينصح بإعطاء الأطفال الصودا أو العصير أو المشروبات الرياضية. إضافة إلى ذلك ينصح بإعطاء الطفل الأطعمة الصلبة إذا كان يستطيع أن يأكل، في حال عدم تحسن الطفل يجب استشارة الطبيب حيث قد يتضمن العلاج الدخول إلى المستشفى وإعطاء السوائل الوريدية.

اقرأ المزيد

التعليقات مغلقة.