نصف ثروات العالم يملكها 26 شخصا

كشف الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، السبت، أن أغنى 26 شخصا في العالم يحوزون على ثروات تساوي ثروة نصف سكان العالم، لافتا إلى أن 70 بالمئة من سكان العالم يعيشون تحت وطأة غياب المساواة في الدخل والثروة”.

واتهم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، القوى العالمية بتجاهل مسألة عدم المساواة في المؤسسات العالمية، لكنه قال إن جائحة فيروس كورونا خلقت “فرصة”، لا تتوفر إلا على مدى جيل أو أجيال، لبناء عالم أكثر مساواة واستدامة.

 

ودعا غوتيريش، أثناء إلقائه محاضرة سنوية لمؤسسة نيلسون مانديلا عبر الإنترنت، السبت، لإبرام ما سماه صفقة عالمية جديدة لضمان تقاسم القوة والثروة والفرص على نطاق أوسع وأعدل على المستوى الدولي.

 

وقال غوتيريش: “الدول التي صعدت إلى القمة قبل ما يزيد على سبعة عقود رفضت التفكير في الإصلاحات اللازمة لتغيير علاقات القوة في المؤسسات الدولية… التكوين وحقوق التصويت في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ومجالس نظام بريتون وودز هي مثال على ذلك”.

 

وأضاف: “عدم المساواة يبدأ من القمة في المؤسسات العالمية. يجب أن تبدأ معالجة عدم المساواة عن طريق إصلاحها”.

 

ويتضمن نظام بريتون وودز صندوق النقد الدولي والبنك الدولي.

 

وقال غوتيريش إن وباء فيروس كورونا كشف، مثل الأشعة السينية، “كسورا في الهيكل العظمي الهش للمجتمعات التي بنيناها”.

 

وأضاف: “بينما نطفو جميعا على مياه نفس البحر، من الواضح أن البعض ينزل في يخوت فاخرة بينما يتشبث البعض الآخر بالركام العائم”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.