ميلان بحرمانه نابولي من استعادة الصدارة بتعادل 1_1

(المستقلة) .. أسدى ميلان خدمة كبيرة إلى غريمه التقليدي يوفنتوس حامل اللقب في الأعوام الأربعة الأخيرة بحرمانه نابولي من استعادة الصدارة عندما أرغمه على التعادل 1-1 على ملعب “سان باولو” في نابولي اليوم الاثنين في ختام المرحلة السادسة والعشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

وسجل لورنتسو إينسيني (39) هدف نابولي، وجاكومو بونافونتورا (44) هدف ميلان.

وفرط نابولي في استعادة الصدارة من يوفنتوس الذي كان سقط في فخ التعادل أيضاً أمام مضيفه بولونيا صفر-صفر يوم الجمعة الماضي، فبقي ثانياً بفارق نقطة واحدة خلف فريق “السيدة العجوز”.

وكان نابولي، الساعي إلى اللقب الثالث في تاريخه والأول منذ عام 1990 بقيادة نجمه الأرجنتيني دييغو أرماندو مارادونا، الطرف الأفضل طيلة المباراة واستحوذ على الكرة بنسبة كبيرة وخلق العديد من الفرص الحقيقية للتسجيل، بيد أن التسرع حال دون هزه للشباك أكثر من مرة، كما أن ميلان كان رائعاً من ناحية التنظيم الدفاعي وصمد إلى حد كبير أمام المد الهجومي لنابولي وأرغمه على التعادل ليكون ثالث فريق فقط ينجح في انتزاع نقطة من الفريق الجنوبي هذا الموسم بعد سمبدوريا وروما.

وصام هداف الدوري الارجنتيني غونزالو هيغواين (24 هدفاً) عن التهديف للمرة الثالثة على التوالي. وللمفارقة فإن نابولي لم يحقق الفوز في مبارياته الثلاث الأخيرة (أمام يوفنتوس صفر-1 عندما تخلى عن الصدارة في المرحلة الماضية، وأمام فياريال الإسباني صفر-1 في ذهاب الدور الثاني لمسابقة الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ”).

وكان هيغواين قاب قوسين أو أدنى من افتتاح التسجيل عندما تلقى كرة داخل المنطقة فهيأها لنفسه على ظهره وسددها قوية من مسافة قريبة لمست المدافع البرازيلي المخضرم اليكس وتحولت إلى ركنية لم تثمر (35).

ونجح إينسيني في افتتاح التسجيل من تسديدة قوية بيمناه لمست قدم إنياسيو أباتي وسكنت الزاوية اليسرى البعيدة للحارس جانلويجي دوناروما (39).

وهو الهدف الحادي عشر لإيسيني هذا الموسم.

ولم تدم فرحة نابولي سوى 5 دقائق عندما مرر الياباني كيسوكي هوندا كرة عرضية داخل المنطقة أبعدها المدافع السنغالي كاليدو كوليبالي برعونة فتهيأت أمام بونافونتورا الذي تابعها من مسافة قريبة داخل مرمى الحارس الإسباني بيبي رينا (44).

وهو الهدف السادس لبونافونتورا هذا الموسم.

وحرم القائم الأيمن البلجيكي درييس ميرتنس، بديل الإسباني خوسيه كايخون، من هدف محقق قبل أن يبعدها إلى ركنية لم تثمر (67).

وكاد هيغواين يفعلها بتسديدة بيسراه من مسافة قريبة إثر كرة عرضية من الجزائري فوزي غلام مرت بجوار القائم الأيمن (82).

وكاد هوندا يوجه ضربة قاتلة إلى نابولي من تسديدة قوية من خارج المنطقة أبعدها الحارس رينا إلى ركنية (88).

وأهدر الدولي المغربي عمر القدوري، بديل إينسيني، فرصة هدف الفوز عندما تهيأت أمامه كرة إثر دربكة أمام المرمى فسددها بيمناه تصدى لها الحارس دوناروما (90+1).

اترك رد