ملك الأردن: محاربة التطرف حربنا وليست حرب الغرب

(المستقلة)… أكد العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني أن خطر تنظيم داعش بعيد عن الحدود الأردنية، وأن المملكة تسعى لحماية ودعم العشائر في العراق وسوريا، لمواجهة “داعش” والتنظيمات المتطرفة.

وقال الملك، خلال زيارة تفقدية للبادية الجنوبية، إن هناك تحديات داخل العالم الإسلامي والعربي، ويجب أن نتصدى لها، فالحرب ضد التطرف هي حربنا وليست حرب الغرب.

ولفت الملك، خلال اللقاء الذي ضم وجهاء وشيوخ عشائر، إلى أن تنظيم داعش الإرهابي خطر يتجاوز سوريا والعراق ويستهدف جميع الدول.

وقال “أرى أن هناك تحديات داخل العالم العربي والإسلامي، وعلينا كعرب ومسلمين أن نتصدى لها، وهذا ما يتم الحديث عنه خلال زياراتي إلى الخارج، فاليوم حرب التطرف هي حربنا وليست حرب الغرب”.

جاء ذلك خلال فيديو نشره الديوان الملكي الأردني لخص فيه برنامج الملك خلال الأسبوع الماضي . (النهاية)

اترك رد