مصادر مطلعة : خلافات عميقة بين رئاسة الجمهورية الايرانية والحرس الثوري بسبب العراق

(المستقلة).. كشفت مصادر مطلعة عن وجود خلافات بين مؤسسة رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية حسن روحاني ودائرة الحرس الثوري الايراني بسبب التدخلات بالشأن العراقي.

واكدت المصادر شديدة الصلة لـ(المستقلة) ان روحاني اتصل بالرئيس العراقي برهم صالح ليعبر عن دعمه لتوجهاته بشأن ترشيح رئيس الوزراء الجديد.

وذكرت ان وزارة الخارجية الايرانية والرئيس روحاني يشعران بالاستياء من التدخل المباشر لدائرة الحرس الثوري في موضوع تشكيل الحكومة العراقية.

وتخشى الحكومة الايرانية ان يزيد هذا التدخل من استياء العراقيين المنتفضين والتأثير على المصالح الايرانية في العراق، ولاسيما بعد مهاجمة القنصلية الايرانية في كربلاء والدعوات لمقاطعة المنتجات الايرانية والتركيز على المنتج الوطني العراقي.

وتشير التقارير الاعلامية الى أن هناك تدخلا من منظومة الحرس الثوري برئاسة الجنرال قاسم سليماني في تسمية المرشحين الذين يقدمون لتشكيل الحكومة العراقية الجديدة خلفا لعادل عبد المهدي الذي قدم استقالته فيما يعيش العراق وضعا مضطربا.

وهدد رئيس الجمهورية برهم صالح بالاستقالة في حال تم الضغط عليه وفرض مرشحا بعينه لرئاسة الحكومة على خلاف الشروط التي وضعها المتظاهرون في ساحات الاعتصام وسط بغداد ومحافظات الجنوب والفرات الاوسط.

وكان صالح قد رفض مرشحين تم تقديمهما من كتلة الفتح التي تعد نفسها الكتلة الاكبر في البرلمان هما وزير التعليم العالي قصي السهيل، ومحافظ البصرة اسعد العيداني، مستندا الى رفض الجمهور المنتفض لهما، والدعوة الى ترشيح شخصيات مستقلة بعيدا عن الاحزاب او التدخلات الخارجية.

التعليقات مغلقة.