(المستقلة)… أعلن الجيش العراقي أنه يحشد قواته استعدادا لهجوم تعهدت الحكومة بشنه هذا العام لاستعادة السيطرة على مدينة الموصل في شمال البلاد من أيدي داعش.

وقال العميد يحيى رسول، المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة، إن مئات من الجنود من الفرقة الخامسة عشرة وصلوا إلى قاعدة مخمور التي تبعد 70 كيلومترا جنوبي الموصل، وإنه من المتوقع وصول المزيد من القوات- تضم مقاتلين من العشائر السنية- خلال الأيام القادمة.

وأبلغ وزير الدفاع العراقي، خالد العبيدي، رويترز الشهر الماضي، بأن العراق سيشن عملية الموصل في النصف الأول من العام، وقال رئيس الوزراء حيدر العبادي إن 2016 سيشهد الانتصار النهائي على داعش.

وأيد بعض المسؤولين الأميركيين هذا التقييم، لكن ضابطا كبيرا بالمخابرات الأميركية قال للكونغرس هذا الأسبوع إن أي عملية لاستعادة الموصل ستكون طويلة ومعقدة ومن غير المحتمل أن تنتهي هذا العام.

والموصل التي لا يزال يعيش فيها أكثر من مليون شخص هي أكبر مدينة يسيطر عليها التنظيم الذي أعلن إقامة الخلافة على مساحات من الأرض سيطر عليها في العراق وسوريا في 2014. وسوف تعطي استعادة الموصل دفعة هائلة لقوات الأمن العراقية التي تمكنت بدعم من ضربات جوية أميركية من استعادة الرمادي الواقعة في غرب البلاد من أيدي داعش في أواخر ديسمبر.

لكن الموصل مدينة أكبر بكثير ومكتظة بالسكان الذين ينتمون لطوائف كثيرة. ولا تزال القوات العراقية تعمل حتى الآن على تأمين الرمادي ومحيطها.

وأفاد مصدر بأن تحركات القوات جنوبي الموصل يتم تنسيقها مع قوات البيشمركة الكردية التي يتوقع أن تشارك في العملية الأمنية. وأضاف أنه بمجرد استكمال كل الاستعدادات سيعلن العراق رسميا تاريخ بدء عمليات الموصل.(النهاية)