قوى سياسية تطالب بتشكيل حكومة تصريف اعمال وانتخابات مبكرة

(المستقلة).. دعا اجتماع عقده ائتلاف الوطنية والتيار المدني الديمقراطي والمنبر العراقي الى تشكيل حكومة تصريف اعمال واجراء انتخابات مبكرة، كحل للخروج من الأزمة السياسية التي يشهدها العراق عقب الاحداث التي شهدها الايام في الشهر الحالي.

وفي الوقت الذي ثمن بيان صدر عن الاجتماع “وبأفضل العبارات” موقف المرجعية الرشيدة “بوقوفها مع الشعب العراقي وأنصافها للشباب المتظاهر”، عاب على الحكومة “الضعف الذي ظهرت فيه بمعالجة الأزمة، وكذلك إيقاف التجاوز على المتظاهرين والاعتداء على القنوات الفضائية التي كانت تغطي التظاهرات”.

ودعا الحكومة الى “مصارحة الشعب بإعلان الجهات المتورطة التي قامت بقتل وقنص الشباب المتظاهر وتقديمها للمحاكمة العلنية” مطالباً بإشراك نقابتي المحامين، والصحفيين، ومفوضية حقوق الإنسان، وممثلين عن المتظاهرين السلميين في اللجنة التحقيقية التي شكلها رئيس مجلس الوزراء.

وأكد ” ضرورة التشاور والانفتاح على القوى السياسية جميعاً لوضع خارطة طريق واضحة للخروج من عنق الزجاجة التي وضعت الحكومة نفسها والشعب العراقي الكريم فيه”.

واعرب المجتمعون عن اعتقادهم بضرورة “تشكيل حكومة تصريف أعمال، والدعوى إلى انتخابات مبكرة بعد تشكيل مفوضية مستقلة بعيدة عن سطوة الأحزاب وبأشراف الأمم المتحدة”، منوها الى ان “انتخابات ٢٠١٨ كانت دليل على ضعف المفوضية من خلال الإقبال الضعيف للناخبين على صناديق الاقتراع” .

وطالب ايضا بتغيير قانون الانتخابات بأعتبار كلّ هذا “الحل الوحيد لمعالجة الأزمة التي تعصف ببلدنا العزيز”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.