عاد ريال مدريد إلى سكة الانتصارات وتجاوز مضيفه أيبار 2_0

(المستقلة) ,,, استعاد ريال مدريد نغمة الانتصارات محلياً بفوزه الثمين على مضيفه أيبار 2-صفر اليوم الأحد على الملعب البلدي دي إيبورويا وأمام 5892 متفرجاً في المرحلة الثالثة عشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم.

وسجل الويلزي غاريث بايل (43) والبرتغالي كريستيانو رونالدو (82 من ركلة جزاء) الهدفين.

وهو الفوز الأول ريال مدريد بعد خسارتين متتاليتين أمام مضيفه إشبيلية 2-3 وضيفه وغريمه التقليدي برشلونة حامل اللقب صفر-4، فعزز موقعه في المركز الثالث برصيد 27 نقطة بفارق 6 نقاط خلف النادي الكاتالوني المتصدر الذي كان سحق ضيفه ريال سوسييداد برباعية نظيفة أمس السبت، وبفارق نقطتين خلف جاره أتلتيكو مدريد الفائز بشق النفس على ضيفه إسبانيول 1-صفر أمس أيضاً.

وعانى النادي الملكي الأمرين لتخطي عقبة أيبار المتألق هذا الموسم حيث كان الأخير صاحب الأفضلية أغلب فترات الشوط الأول دون أن ينجح في هز شباك ضيوفه الذي استغلوا ركلة ركنية وصلت منها الكرة من الكرواتي لوكا مودريتش داخل المنطقة فطار لها بايل برأسية من مسافة قريبة وتابعها داخل المرمى (43).

وهو الهدف الأول لبايل منذ 29 آب/أغسطس الماضي وثنائيته في مرمى ريال بيتيس (5-صفر).

وعاد أيبار إلى أفضليته في الشوط الثاني في محاولة لإدراك التعادل فكثرت هجماته دون خطورة على مرمى الحارس الدولي الكوستاريكي كيلور نافاس، فيما سنحت أخطر الفرص لريال مدريد وتحديداً نجمه رونالدو أبرزها تسديدة مقصية من مسافة قريبة إثر تمريرة عرضية من بايل، ثم انفراد اللاعب نفسه بالحارس أسيير رييسغو لكنه سدد في الشباك الخارجية.

وانتظر ريال مدريد حتى الدقيقة 82 لإضافة الهدف الثاني عبر رونالدو من ركلة جزاء إثر عرقلة لوكاس فاسكيز، بديل الكولومبي خاميس رودريغيز.

وهي ركلة الجزاء المئة لرونالدو في مسيرته الاحترافية سجل منها 86.

اترك رد

المزيد من الاخبار