جيش الاحتلال الصهيوني يغتال قيادي من “حركة الجهاد” في غزة

(المستقلة)..اغتيل فجر، اليوم الثلاثاء، قيادي في سرايا القدس الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة باستهداف إسرائيلي عبر المروحيات العسكرية لمنزل شرق الشجاعية شرق غزة، في وقت قتلت فيه سيدة أخرى وأصيب اثنان آخران.

وأكدت وزارة الصحة الفلسطينية:” مقتل فلسطينيان (رجل وامرأة) وأصيب اثنان آخران في استهداف إسرائيلي لمنزل شرق الشجاعية شرق قطاع غزة”.

وقال المتحدث باسم جيش العدو الإسرائيلي أفخاي أدرعي في بيان وصل لوكالة “سبوتنيك”، “في عملية مشتركة لجيش الدفاع وجهاز الأمن العام تم في الساعة الأخيرة استهداف مبنى تواجد في داخله أبرز قادة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة بهاء أبو العطا”.

وبحسب إسرائيل، فقد “نفذ أبو العطا عمليا معظم نشاطات الحركة في قطاع غزة وكان بمثابة قنبلة موقوتة، ولقد قاد أبو العطا وتورط بشكل مباشر في العمليات ومحاولات استهداف إسرائيل وجنود الجيش الإسرائيلي بطرق مختلفة ومن بينها إطلاق قذائف صاروخية وعمليات قنص (…)”.

وكان بهاء أبو العطا ، وفقا لتل أبيل، مسؤولًا عن معظم العمليات التي انطلقت في العام الأخير من قطاع غزة، والجولات القتالية وإطلاق الصواريخ على مستوطنات غلاف غزة في الأشهر الأخيرة.

وفور إعلان عملية الاغتيال، أغلق الجيش الإسرائيلي طرقات في المنطقة المحيطة بقطاع غزة ووقف التعليم في المستوطنات القريبة من الحدود بما فيها مدينة سديروت.

وأشار إلى أنه قام بتعزيز قواته في المنطقة، تحسبا لـ”مجموعة واسعة من السيناريوهات الهجومية والدفاعية”.

 

 

التعليقات مغلقة.