العراق يؤجل الربط السككي مع الكويت والاولوية لمشروع الفاو الكبير

المستقلة … في عام 2016 أعلن العراق عن افتتاح المرحلة الأولى من مشروع ميناء الفاو عام على أن يتم إنجازه بشكل نهائي عام 2038، لكن عملية تنفيذه شهدت تعثرا كبيرا، واقتصر على إنشاء كاسر الأمواج منذ وضع حجر الأساس له في العام 2010 وهو ما تم انجازه منذ فترة وذلك بطول 14 كيلو متر، والذي يهدف الى حماية السفن القادمة إلى العراق من الأمواج العاتية. وسيؤدي هذا إلى تسهيل رحلات السفن المباشرة إلى ميناء الفاو الجديد.

العيداني، مستمرون بمشروع ميناء الفاو

اليوم خرج محافظ البصرة أسعد العيداني، ليؤكد ان عملية “الربط السككي” مع الكويت لن تتم إلا بعد إكمال مشروع ميناء الفاو الكبير، فيما دعلا إلى عدم التصديق بـ”تصريحات إعلامية تصدر من البعض”، حيث يتوقع الخبراء تضاعف واردات الموانئ العراقية عند إكمال مشروع ميناء الفاو الكبير الذي يعتبر واحدا من أهم المشاريع الإستراتيجية في منطقة الخليج العربي.

و أضاف العيداني في بيان رسمي له أنه  كثر في الأونة الاخيرة بين أوساط المجتمع البصري والعراقي فضلاً عن وسائل الاعلام وشبكات التواصل الاجتماعي المختلفة حول موضوع الربط السككي مع الجارة الكويت، فيما قال أنه لا يوجد أي شيء يتعلق بالربط السككي وما أثير من قبل البعض، عبارة عن حديث من دون دراية بحيثيات الموضوع.

الكاظمي يدعم مشروع مينا الفاو الكبير

وذكر العيداني في بيانه أن رئيس الجمهورية العراقي برهم صالح ورئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي يدعمان اكمال انجاز مشروع ميناء الفاو الكبير والطريق السريع بين الميناء والمحافظات الأخرى، فضلاً عن تخصيص جزء من الموازنة لاكمال المشروع خلال المدة المتوقعة.

فيما دعى العيداني ابناء محافظته ( البصرة ) الى عدم التصديق بالتصريحات الاعلامية التي تصدر من قبل البعض بخصوص موضوع الربط السككي”، مشيراً إلى أنه “لن يتم أي ربط سككي إلا بعد إكمال مشروع ميناء الفاو الكبير والربط السككي للميناء”، و في تصريحات سابقة أعلن العيداني بأن “كل ما يتعلق بالربط السككي بين العراق والكويت مجرد كلام ويندرج ضمن رؤية الكويت لعام 2035”.

الربط السككي يضر بالعراق

وحول الربط السككي مع الكويت قال بعض الخبراء أن “مشاريع الربط السككي مع الكويت وإيران ستؤثر بشكل سلبي في نشاط الموانئ العراقية التي تعتبر محدودة الأعماق التي لا تتجاوز 12 مترا كحد أقصى، فيما تمتلك الكويت وإيران موانئ عميقة مطلة على الخليج”.

يذكر أن محافظة البصرة تضم خمسة موانئ تجارية وتحتل وارداتها السنوية المرتبة الثالثة في العراق بعد النفط والاتصالات.

التعليقات مغلقة.