السامرائي يدعو إلى الالتزام بباب الحقوق والحريات من الدستور العراقي

(المستقلة)..قال الأمين العام للحزب الإسلامي العراقي إياد السامرائي ، ان العراق بعد 2003 مر بمنعطفات وتحولات كبيرة ، تركت أثرها البالغ على مجمل ساحته ، مؤكدا ان عدم حفظ حقوق الإنسان العراقي باتت صفة ملازمة لواقعه للأسف .

وأضاف السامرائي في تصريح صحفي خاص بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي لحقوق الإنسان ، ان الاهتمام بالإنسان العراقي ، وتوفير الحماية والرعاية المطلوبة له ، يمثلان المرتكز الحقيقي لتغيير واقع الحال نحو الأفضل ، والاستثمار المطلوب للقوة والثروة الرئيسية التي يمتلكها .

كما نبه إلى ما يجري اليوم من شيوع ثقافات وممارسات تتقاطع بشكل تام مع المعايير الشرعية والقانونية والمواثيق الدولية ، داعياً إلى ترسيخ ثقافة المواطنة ، وتطبيق القانون ، لأنها تمثل الخطوات الصحيحة واللازمة للإصلاح المنشود .

وأشار السامرائي الى باب الحقوق والحريات في الدستور العراقي ، وما يتضمنه من مواد وفقرات كان من المفترض ان تكون هي اطار ممارساتنا في هذا المجال  ، مشدداً على ان تعطيل هذه الفقرات ، وابقاء تلك المواد حبيسة الأوراق وعدم نقلها إلى حيز التنفيذ ، وشيوع الممارسات السلبية بحق المواطن العراقي ، كانت سببا رئيسيا في اضعاف بنية الدولة العراقية ومؤسساتها مما ينبغي تداركه بشكل عاجل .

 

اترك رد