الحكيم للمسيحيين : ما أحوجنا إلى رسالة التسامح التي أطلقها وضحى من اجلها المسيح

غداد (إيبا)… أكد رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي عمار الحكيم على وشائج الأخوة والتعايش السلمي بين المسلمين والمسيحيين في العراق ،  مشددا على أهمية ترسيخ التعاون والتعاضد بين كافة مكونات وأطياف الشعب العراقي .

وذكر بيان للمجلس الاعلى الاسلامي تلقته وكالة الصحافة المستقلة (إيبا)… اليوم ان ” رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي حضر قداس ميلاد السيد المسيح عليه السلام في كنيسة مريم العذراء عليه السلام التابعة للكنيسة الشرقية القديمة  في منطقة كمب سارة ببغداد اليوم الثلاثاء “.

وتابع ان ” الحكيم بين  ان المسيح عليه السلام قدم دروسا لبناء الإنسان والمجتمع  ، داعيا الى الاستفادة من حياة الأنبياء والأولياء في تهذيب النفس والأخلاق وفي رص الصفوف وبناء الوطن” .

وبين البيان ان ” قداسة البطريارك مارادي الثاني رئيس الكنيسة الشرقية القديمة في العراق والعالم اشاد من جهته بدور الحكيم في تعميق الوحدة الوطنية العراقية ، مثمنا مشاركاته في مختلف المناسبات التي يحتفل بها ابناء الشعب العراقي واصفا تلك المشاركات بانها مدخلا مهما لترسيخ عرى المحبة والاخوة بين العراقيين” .

ونوه الى ان ” رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي شارك المسيحيين في العراق قداس عيد الميلاد في كنيسة مار يوسف للسريان الكاثوليك في المنصور اليوم الثلاثاء ” .

واوضح البيان ان ” الحكيم اشار الى ان اقتران ذكرى ولادة السيد المسيح عليه السلام بأربعينية الإمام الحسين عليه السلام  دليل على إن المشاريع الرسالية الالهية انما جاءت لتؤكد على ضرورة العطاء والتفاني في خدمة الإنسانية ، مشيدا بدور المسيحيين في العراق ووقوفهم جنبا الى جنب مع اخوتهم من كافة الأديان والأطياف في بناء العراق والدفاع عنه” .

وتابع ” من جانبه أشاد أسقف كنيسة مار يوسف الخور أسقف بيوس قاشة بالخطاب الوطني  للحكيم ودوره في المطالبة بحقوق جميع طوائف ومكونات الشعب العراقي بلا استثناء” .

ويحتفل المسيحيون في العراق والعالم في 25 من كانون الثاني من كل عام بأعياد الميلاد في الكنائس والأديرة حيث تعزف الألحان والتراتيل المقدسة فيها، ويتبادلون التهاني بالسلامة والأمان وتحقيق الاماني . (النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد