الجبوري بمؤتمر التعايش السلمي : التصدي للطائفية والتطرف تصدٍ للدفاع عن الوجود

(المستقلة)… وصف رئيس مجلس النواب سليم الجبوري بأن التصدي للطائفية والتطرف بأنه تصدٍ للدفاع عن الوجود ، مؤكدا أن تحقيق السلم الأهلي في العراق غير ممكن دون سلة قانونية حازم ، فيما  أكد همام حمودي أن الدستور حظر كل نهج وكيان يتبنى العنصرية والإرهاب، لافتاً الى أن مؤتمر حماية التعايش السلمي تطوعي ولن يكلف الدولة شيئاً، وليس صفقة سياسية.

وقال الجبوري في كلمة له خلال المؤتمر الوطني لحماية التعايش السلمي وحظر الكراهية ومكافحة التطرف والارهاب وتابعته (المستقلة) اليوم الاحد إن “الهدف من اثارة النعرات الطائفية التي كانت من اهم نتائجها الارهاب تأليب العراقيين على بعضهم كي يتمكن الاخر المتربص من أن يبعث بوطنهم”.

وأضاف الجبوري، “حينما نتصدى للطائفية والغلو والتطرف فانما نتصدى للدفاع عن الوجود والاجيال المقبلة”، متابعاً أن “السلم الاهلي الذي وضعت بعض اسسه في هذا المؤتمر لن يتحقق الا بسلة قانونة حازمة وحاسمة تعتمد على مبدأ التعايش السلمي جوهراً لها”.

من جانبه قال همام حمودي النائب الاول للرئيس البرلمان  في كملة له ألقاها في المؤتمر “إننا أمة واحدة لكننا مختلفون والاختلاف سمة الإنسان”، مؤكدا أن “العراق بلد متعدد القوميات والأديان والمذاهب، وانتقد الدستور لأنه صرح بهذه الحقيقة”.

وأضاف حمودي “جربنا الهيكل الواحد للمواطنة وكانت النتيجة نرى ما نرى”، مشيراً الى أن “الدستور حظر كل نهج وكيان يتبنى العنصرية والإرهاب والتفكير والتطهير الطائفي”.

وأوضح “نحتفظ بهويتنا ولا نسمح لبعضنا التعالي على الآخر، وحدنا هو المواطنة”، لافتا الى أن “مؤتمر حماية التعايش السلمي يتميز عن غيره من المبادرات السابقة، بأنه مبادرة مجتمعية وليس ما بين الكتل السياسية بل لتعزيز النسيج الاجتماعي”.

وتابع حمودي أن “المبادرة تطوعية وتعتمد على القناعة بالخدمة العامة، ولن تكلف الدولة، بل هي من أدوات الدولة وبروح تطوعية لمن يحب الخير ويرفض الكراهية”، مبينا أن “الميزة الأخرى للمبادرة، هي أنها تشمل كل المحافظات، وكلفت فروع البرلمان في المحافظات بتفعيل بنود المشروع بالتعاون مع مجلس المحافظة لتطبيقها”.

وأشار النائب الاول لرئيس البرلمان الى أن “المشروع ليس صفقة سياسية، أعطيني وأعطيك، أعطيني الآمان وأعطيك مواقع وامتيازات، ولا يتعامل بالطريقة الندية التي أساسها الشك”.

وكان رئيس لجنة الأوقاف والشؤون الدينية النيابية النائب عبد العظيم العجمان أعلن يوم أمس عن عقد مؤتمر للتعايش السلمي في بغداد، اليوم الأحد، فيما بين أن المؤتمر سيخرج بتوصيات تهم العراقيين وتتضمن كيفية العمل لمرحلة مابعد تنظيم داعش .(النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد