إصابة 146 فلسطينيا خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي في مدينةنابلس

المستقلة/-أحمد عبدالله/ أعلن الهلال الأحمر الفلسطيني اليوم الجمعة، إصابة عشرات الفلسطينيين بالرصاص المعدني، وقنابل الغاز في مواجهات اندلعت مع الجيش الإسرائيلي في بلدة بيتا في مدينة نابلس، في الضفة الغربية.

وقال الهلال الأحمر الفلسطيني، إن ”146 مواطنا أصيبوا بجراح مختلفة برصاص الجيش الإسرائيلي، بعد اندلاع مواجهات على جبل صبيح في قرية بيتا جنوب نابلس“.

وأكد الهلال الأحمر، أن طواقمه ”تعاملت مع إصابة 146 مواطنا فلسطينيا أصيبوا بجروح مختلفة، حيث تم تقديم الإسعافات الأولية الميدانية لهم منهم 9 شبان أصيبوا بالرصاص الحي في الرجل بصورة مباشرة، وتم نقلهم إلى مستشفى رفيديا الحكومي بعد تقديم الإسعافات الأولية لهم“.

كما أصيب 34 مواطنا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، و87 شخصا أصيبوا بحالات الاختناق جراء إطلاق الجيش الإسرائيلي عشرات من قنابل الغاز المسيل للدموع، بينما أصيب 7 بحروق و9 شبان بكسور مختلفة نتيجة سقوط على جبل صبيح.

واندلعت مواجهات عنيفة بين الجيش الإسرائيلي ومئات المواطنين الفلسطينيين بعد أداء صلاة الجمعة على جبل صبيح احتجاجا على استمرار إقامة البؤرة الاستيطانية على أراضي المواطنين من قبل عدد من المستوطنين المتطرفين قبل نحو 80 يوما.

يذكر أن أهالي بلدة بيتا جنوب نابلس، يتظاهرون بشكل يومي؛ احتجاجا على إقامة بؤرة استيطانية على أراضي المواطنين الفلسطينيين

وتشهد البلدة الفلسطينية مواجهات يوميا منذ حوالي شهرين، ضمن فعاليات احتجاجية ضد إقامة بؤرة ”جفعات أفيتار“، الاستيطانية العشوائية على قمة جبل صبيح.

وفي السياق ذاته، ذكرت وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية ”وفا“، أن عشرات المواطنين، أصيبوا بحالات اختناق، جراء قمع قوات الجيش الإسرائيلي مسيرة كفر قدوم السلمية الأسبوعية المناهضة للاستيطان، والمطالبة بفتح شارع القرية التي تقع قرب مدينة قلقيلية، حيث تغلق إسرائيل هذا الشارع منذ حوالي 17 عاما.

وبحسب الوكالة الرسمية، فقد هاجم الجيش الإسرائيلي المشاركين في المسيرة بعد انطلاقها، حيث أطلق قنابل الغاز والأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط، ما أدى إلى وقوع عشرات الإصابات بالاختناق

وفي السياق نفسه، أصيب العشرات من الفلسطينيين بالرصاص المطاطي والاختناق خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي في قرية بيت دجن، الواقعة قرب نابلس.

التعليقات مغلقة.