أوغلو يطلع العبادي على برنامج تركيا التدريبي في “بعشيقة” ويؤكد سنوقف إرسال القوات

(المستقلة)… أطلع رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو نظيره العراقي حيدر العبادي على معلومات متعلقة بالتطورات الراهنة بشأن برنامج تركيا التدريبي الذي يطبق منذ مارس/ آذار الماضي في ناحية بعشيقة قرب الموصل شمال العراق ، ومهام وأنشطة القوات الموجودة هناك.

ونقلت وكالة انباء الاناضول عن  مصادر في رئاسة الوزراء التركية وأطلعت عليه (المستقلة) اليوم الاثنين  أن داود أوغلو بعث رسالة إلى العبادي، أكد خلالها أن تركيا لن تقدم على أي خطوة من شأنها أن تنتهك سيادة العراق ووحدة أراضيه، باعتبارها أكثر بلد يولي حساسية لسيادة العراق ووحدة أراضيه ويؤمن بضرورة احترام جميع البلدان له.

وذكر داود أوغلو أنه لن يتم نقل أي قوات جديدة إلى “بعشيقة” حتى تنتهي مخاوف الحكومة العراقية، مؤكداً أن تركيا ستواصل بكل عزم كافة أشكال دعمها للعراق في مكافحته لتنظيم “داعش”، معرباً عن رغبة بلاده في تعميق التعاون مع الحكومة العراقية بهذا الصدد من خلال التنسيق والاستشارة.

وأكد داود أوغلو في الرسالة ضرورة عدم السماح لجهات منزعجة من التعاون بين تركيا والعراق، وتريد انتهاءه، من الوصول إلى مبتغاها.

ونقلًا عن مصادر مطلعة في ناحية “بعشيقة” بمدينة الموصل شمالي العراق، أنّ تركيا أرسلت قرابة 150 جنديا إلى المنطقة المذكورة، عن طريق البر، لاستبدال وحدتها العسكرية في معسكر بالناحية.

وقال رئيس الوزراء التركي، أحمد داود أوغلو يوم السبت أن المعسكر تأسس “لغرض تدريب المتطوعين المحليين ضد الإرهاب”.

وأضاف خلال اجتماع نقابي في أنقرة “المعسكر ليس جديداً، وبدأ نشاطاته بطلب من محافظة نينوى، وبالتنسيق مع وزارة الدفاع العراقية، حيث تدرب فيه ما يزيد على ألفي متطوع منذ عام تقريباً، وساهموا في تحرير بعض مناطق الموصل من داعش” ، مشددا على أن إرسال عسكريين أتراك إلى الموصل أتى في إطار “تبديل روتيني”، كاشفا عن زيارة مرتقبة سيقوم بها وزير الدفاع العراقي إلى تركيا خلال الأيام القليلة المقبلة.

وكانت وزارة الدفاع العراقية أكدت يوم أمس أنها أبلغت نظيرتها التركية رفضها دخول قواتها إلى العراق واعتبار ذلك خرقاً للسيادة الوطنية وانتهاكاً لقواعد القانون الدولي ومبادئ حسن الجوار، وطالبتها بسحبها حفاظاً على العلاقات التاريخية بين البلدين والشعبين، في حين بررت وزارة الدفاع التركية ذلك بأنه يهدف لحماية المدربين الأتراك داخل معسكر زلكان المستخدم لتدريب الحشد الشعبي في نينوى من داعش نافية وجود أي أطماع لها بالأراضي العراقية.

وكانت مصادر في الجيش التركي كشفت يوم السبت عن نشر قرابة 150 جندياً تركياً في شمال العراق، وفي حين بينت أنها حلت بدلاً من قواتها في مدينة بعشيقة قرب الموصل الموجودة منذ أكثر من سنتين، أكدت أنها مصحوبة بنحو 25 دبابة.

وكان رئيسا الجمهورية والحكومة جددا يوم السبت أعتبار توغل القوات التركية في الأراضي العراقية انتهاكاً للأعراف والقوانين الدولية وخرقاً للسيادة الوطنية وخروجاً عما يريده العراق من علاقات حسن الجوار والتعايش وعدم التدخل في شؤون دول الجوار، ودعيا أنقرة إلى الإسراع بسحب قواتها من البلد.(النهاية)

اترك رد