أغنى رجل روسي يستجيب لدعوة بوتين ويجلب أمواله إلى الوطن

( المستقلة ) متابعة /- في خطوة تنم على الاحساس بالمسؤولية ، قام أغنى رجل في روسيا علي شير عثمانوف لدعوة بتحويل ما يحوزته من أسهم في شركة ميجافون لتشغيل خدمات الهاتف المحمول وشركة ميتالو انفست التي تنتج خام الحديد إلى مؤسسات روسية استجابة لدعوة الرئيس فلاديمير بوتين لرجال الأعمال الروس لجلب أموالهم إلى الوطن.

وضاعف بوتين جهوده لتشجيع رجال الأعمال على تحويل أموالهم من الخارج في مؤتمر صحفي بمناسبة نهاية العام عقده يوم الخميس في وقت يتجه فيه اقتصاد البلاد نحو الركود نتيجة لتدهور أسعار النفط والعقوبات الغربية.

وقالت شركة ميجافون، إن شركة تليكوم انفست ليمتد ومقرها قبرص -وهي شركة تابعة لشركة يو.إس.إم. هولدنجز المملوكة لعثمانوف حولت أسهم ميجافون الى شركة إيه.إف. تيليكوم التي تحوز الآن 53.8 في المائة من أسهم ميجافون.

وهناك شركة فرعية أخرى تابعة لشركة يو.إس.إم. هولدنجز ومقرها قبرص – هي يو.إس.إم ستيل آند مايننج- أيضا حولت أسهما في شركة ميتالو انفست إلى شركة يو.إس.إم. ميتالو انفست إل.إل.سي المسجلة في روسيا.

وقالت شركة يو.إس.إم. هولدنجز في بيان “هذه الخطوة متصلة بإعلان الرئيس فلاديمير بوتين عن متابعة الجهود من أجل تحويل أموال الاقتصاد الروسي في الخارج إلى الوطن وإضافة بنود على القانون الضريبي تتصل بفرض ضرائب على أرباح.. الشركات الأجنبية. وعثمانوف هو أكبر مساهم في شركة يو.إس.إم. هولدنجز، إذ تبلغ حصته فيها 48 في المائة، ويملك شريكاه فلاديمير إسكوتش وفارهاد موشيري 30 في المائة و10 في المائة على الترتيب.

اترك رد