أعراض في العين تشير إلى الإصابة بكورونا

المستقلة /- تعد العينان من أكثر أعضاء الجسم حساسية ودقة وأهمية، وكما تكشف عن كثير من أسرار الإنسان من حزن أو سعادة، تعكس أيضاً الحالة الصحية له.

فعندما يصاب الإنسان بقليل من الاعتلال لأي سبب، يشعر بالعجز والضيق وحالة من عدم الارتياح لعدم استطاعته ممارسة الحياة بكفاءة جيدة.

وتتعدد أسباب أمراض العين، وقد يزيدها سوءاً الإصابة بفيروس كورونا، لاسيما الذين يعانون من مرض السكري.

ولالتهابات العين أعراض مختلفة ومتنوعة. وقد فسر اختصاصي جراحات القرنية والماء الأبيض وتصحيح النظر بالليزر د. فيصل الجسار، قائلاً: «قد تكون التهابات العين موضعية (في العين فقط)، ولكن غالباً ما تكون مصاحبة لأمراض جسدية أخرى تحتاج للعلاج».

وأوضح أن جفاف العين قد يسبب أيضاً التهابات ومضاعفات كبيرة للعين تتمثل في الشعور بثقل بالعين أو وجود جسم غريب بها أو حرقة، وفي حالة عدم علاجه، قد يصل الجفاف الحاد إلى التهاب العين وخدش سطح القرنية أو قرح القرنية وكذلك يسبب مشكلات في الرؤية.

ومن أسباب جفاف العين:

1- تضرر أحد مكونات الدموع.

2- انخفاض حساسية القرنية.

3- قلة الرمش واتساع فتحة الجفون.

4- تغيرات هرمونية.

5- استخدام العدسات اللاصقة.

6- تناول بعض أنواع الأدوية.

7- المراهم المضادة للالتهابات.

8- سد قنوات تصريف الدموع، وأسباب أخرى.

وأشار الجسار إلى أن من التهابات العين الشديدة ما يكون مرتبطاً بالتهابات القرنية، التي قد تؤدي إلى العمى.

ووصف الجسار القرنية بالجزء الشفاف المحدب الموجود في مقدمة العين، وهو شفاف لأنه لا يوجد به أوعية دموية.

وقال: «هذا من إبداع الله في خلقه وغالبا اذا أصيب الشخص بالتهاب بالقرنية تتحول القرنية الشفافة الى البياض ويصاحبها ألم وإفرازات واحمرار بالعين وانخفاض حاد بالنظر».

وأضاف: «العدوى أو قرحة القرنية أكثر أنواع الالتهابات شيوعاً وغالباً ما تكون بكتيرية وأحياناً تكون بسبب الفطريات أو جراثيم أخرى، وقد تكون غير معدية نتيجة أمراض جسدية أخرى، مثل الروماتيزم، حيث إن مضاعفات مرض الروماتيزم قد تؤدي الى خمول في الغدة الدمعية وجفاف في العين والتهابات في الملتحمة، أو تآكل بعض أنسجة القرنية والتهابات داخل العين من القزحية والتصاقات فيها».

كوفيد 19 والعين

قال د. الجسار إن الابحاث مؤخرا أثبتت أن هناك أعراضاً مصاحبة لفيروس كورونا بنسبة 2-%32، وهي في الغالب التهابات بالملتحمة والدموع والتهابات الجفن والحساسية ونشاط بعض أنواع الالتهابات، بالإضافة إلى فرص حدوث جلطات بالأوعية الدموية بشبكية العين وكذلك التهابات أعصاب العين ومحجر العين.

ولفت د. الجسار إلى دراسة صغيرة ذكرت أن قد يكون مرضى الاعتلال السكرى عرضة لمضاعفات أكثر في العين عند الاصابة بفيروس كوفيد 19. لكن تظل هناك حاجة الى دراسات محكمة لاثبات هذا الشيء. ونصح مرضى السكر بضرورة تنظيم معدل السكر وضغط الدم والكوليسترول والمتابعة الدورية لطبيب العيون للتأكد من عدم وجود مضاعفات وعلاجها لتفادي اضرار السكر على العين.

وقدم د. الجسار بعض النصائح لحماية العين في موسم الأتربة، وماذا يجب أن يستخدم الشخص لحماية العين، وبدأ بأهمية تنظيف اليدين والوجه بشكل مستمر ولبس النظارات للحماية من الغبار وعدم التعرض المباشر للأتربة، وقال: «هناك علاجات وقائية عبارة عن قطرات تستخدم قبل موسم الحساسية للأشخاص الأكثر عرضة للإصابة، لحمايتهم، وإذا تمت الاصابة بالتحسس هناك علاجات وقطرات متنوعة لعلاج حساسية العين بجميع أنواعها». ونصح بقطرات الترطيب الخالية من المواد الحافظة وكذلك القطرات المضادة للهستامين التي تخفف حكة العين.

وحذر من بعض الممارسات الخطأ التي قد تسبب أضراراً للعين، مثل:

• دعك العين وفركها.

• عدم غسل اليدين قبل لمس العين.

• النوم بالعدسات اللاصقة أو الاستحمام بها.

• عدم لبس نظارات الحماية في الاعمال الحرفية.

• التعرض للحرارة والأتربة بشكل مباشر ولمدة طويلة من دون نظارة شمسية.

• الاستخدام المفرط للاجهزة الذكية.

التعليقات مغلقة.