وزير الري المصرى: أثيوبيا تقابل مرونتنا خلال التفاوض بالتعنت فى قضية سد النهضة

المستقلة/-أحمد عبدالله/ عقد الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري والوفد الرسمي المرافق له والسفير محمد قدح سفير مصر بجنوب السودان، عدداً من اللقاءات الهامة مع كبار المسئولين الحكوميين بدولة جنوب السودان، حيث التقى الوزير في جلستي محادثات برياك مشار النائب الأول لرئيس جمهورية جنوب السودان، ومناوا بيتر وزير الموارد المائية والري بدولة جنوب السودان.

وقال عبد العاطي، إن جلسات المباحثات التي تم عقدها اليوم تم خلالها بحث تقدم سير العمل في المشروعات التنموية المشتركة في مجال الموارد المائية ، والاتفاق على الخطوات المستقبلية لتنفيذ العديد من المشروعات التنموية المقترحة في مجالات عديدة تهدف جميعها إلى الارتقاء بالمستوى المعيشي لأشقائنا في جنوب السودان.

وأضاف أن مصر تنفذ مشروعات على الأرض في كافة دول حوض النيل والدول الأفريقية، وأن المشروعات المنفذة بدولة جنوب السودان تهدف لخدمة المواطنين ، وتحقيق الاستقرار للأهالي من خلال حل مشاكل مياه الشرب وحماية الأهالي من أخطار الفيضانات، مشيراً إلى أنه يتم العمل حالياً على تنفيذ مشروعات في  7 ولايات، وأنه من المتوقع زيادة المشروعات المنفذة لتغطى 10 ولايات في القريب العاجل.

وأوضح عبد العاطي، أنه تم مناقشة تطورات قضية مياه النيل والموقف الراهن إزاء المفاوضات الخاصة بسد النهضة الإثيوبي، مؤكداً على حرص مصر على استكمال المفاوضات مع التأكيد على ثوابت مصر في حفظ حقوقها المائية وتحقيق المنفعة للجميع في أي اتفاق حول سد النهضة، والتأكيد على السعي للتوصل لاتفاق قانوني عادل وملزم للجميع يلبي طموحات جميع الدول في التنمية، ومشيراً لما أبدته مصر من مرونة في التفاوض خلال السنوات الماضية ، والتي قوبلت بالتعنت الواضح من الجانب الإثيوبي.

وكان الدكتور عبد العاطي، قد التقى بالأمس بوزيرة الخارجية بدولة جنوب السودان، والتي أعربت عن سعادتها بلقاء الوزير، ومن جانبه أعرب عبد العاطى عن تقديره للعلاقات القوية التي تربط الشعبين الشقيقين، واستمرار الجهود المبذولة من الجانبين لتدعيم كافة أوجه التعاون بين البلدين من خلال عقد اللجنة العليا المشتركة والمتوقع عقدها خلال شهر يوليو القادم بالقاهرة ، ومناقشة أزمة سد النهضة وما أبدته مصر من مرونة في التفاوض والتي قوبلت بالتعنت من الجانب الإثيوبي.

وتوجه عبد العاطي، بخالص الشكر على حفاوة الاستقبال التي يلقاها من كافة المسئولين بدولة جنوب السودان ، مشيراً إلى أن التعاون بين البلدين يمتد لسنوات طويلة ، وأنه يوجد بمصر أعداد كبيرة من الطلاب والمواطنين من دولة جنوب السودان، والذين يحظون بالرعاية والاهتمام من جانب أشقائهم المصريين، كما يحظى المصريين بجنوب السودان بكل أشكال الحفاوة والترحاب، مما أدى لحدوث زيادة ملحوظة في عدد المستثمرين المصريين بجنوب السودان في مجالات السياحة والطرق والطاقة والأثاث.

التعليقات مغلقة.