واشنطن : الكاظمي يعطي بصيص أمل للسيادة وإزالة للنفوذ الاجنبي بالعراق

(المستقلة)… قال معهد واشنطن في أحدث تقرير له اليوم الثلاثاء  أن رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي يعطي بصيص  أمل لمستقبل سيادة البلاد، وأن برنامجه يعطي الأولوية لإزالة النفوذ الأجنبي.

ورأت المحللة السياسية الأمنية في معهد واشنطن “مايان كارلين”، في التقرير الذي تابعته (المستقلة)  كان الوضع أسوأ، فقد تسببت سياسة إيران وتدخلها في شؤون العراق إلى اندلاع مظاهرات غاضية في مختلف أنحاء البلاد في أواخر عام 2019، وردت فصائل موالية لإيران على هذه الاحتجاجات بشكل عنيف، مما أسفر عن مقتل أكثر من 800 متظاهر وإصابة عدد أكبر، بحسب تقرير محللة معهد واشنطن.

وأشارت كارلين إلى أن “عمليات القتل التي دبرتها طهران ووكلائها، أدت إلى زيادة المشاعر المعادية لإيران في البلاد”.

وأضافت أن “رئيس الوزراء العراقي الجديد مصطفى الكاظمي يعطي بصيص أمل لمستقبل سيادة البلاد، وأن برنامجه يعطي الأولوية لإزالة النفوذ الأجنبي، بما في ذلك التدخل الإيراني غير المرغوب فيه من حكومة بغداد”، مضيفة أن “طهران تقاوم هذا الجهود وتواصل استخدام وكلائها المحليين لتنفيذ أهدافه”.

وألمحت إلى أنه “كتائب حزب الله”، المدعومة من إيران، تمنع العراق من الحصول على الدعم المالي الذي يحتاجه للخروج من أزمته الاقتصادية.

وتابعت كارلين إذا ” فشل رئيس الوزراء في كف يد هذه الميليشيات فلا يمكن للولايات المتحدة أن تعتبر بغداد حليفاً حقيقياً، ومن المرجح أن تقطع كل التمويل عن وزارتي الدفاع والداخلية في البلاد” ، مؤكدة أنه ” إذا قطعت الولايات المتحدة الدعم المالي، فقد يكون اقتصاد العراق الضعيف بالفعل في حالة من الفوضى”.

وأكدت كارلين أن الشعب اللبناني والعراقي يدفعان ثمن النفوذ الإيراني غير المرغوب فيه، وأنه من الضروري أن تنأى بيروت وبغداد عن النظام الإيراني.(النهاية)

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.