هل خضع حسين الجسمي لعملية تجميل؟

المستقلة/- منى شعلان/ خرج المطرب الإماراتي حسين الجسمي عن صمته وكشف حقيقة الصورة المنسوبة له والتي تم تداولها على نطاق واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الأخيرة.

وظهر الجسمي بشكل مختلف تماماً خلال الصورة المتداولة حيث يبدو خضوعه لعملية جراحية في الأنف مع وضع ضمادة عليها بالإضافة إلى تطويل شعره، الأمر الذى أحدث ضجة واسعة وأطلق البعض شائعة تفيد بخضوع المطرب الإماراتي لعملية تجميل في أنفه.

وبدوره رد حسين الجسمي، على تلك الشائعة بطريقة غير مباشرة، بنشره صورته التي التقطها قبل أعوام على أحد أشهر الكباري في العاصمة المصرية القاهرة، وأرفقها بتعليق على صفحته الشخصية على موقع الصور والفيديوهات إنستغرام.

وكتب الجسمي: ”كلما زادت البساطة زاد الجمال“، في إشارة إلى أن جماله يكمن في بساطته وأنه ليس بحاجة إلى إجراء عمليات تجميلية، لينفي بذلك الشائعة المتداولة.

يشار إلى أنه مع بداية شهر رمضان الكريم، أطل النجم الإماراتى حسين الجسمى على جمهوره عبر 3 أعمال غنائية اجتماعية مؤثرة فى كلماتها وألحانها وتصويرها بطريقة الفيديو كليب.

الأغنية الأولى بعنوان “رمضان فى مصر حاجة تانية” لصالح أحد شركات وهى من كلمات أمير طعيمة، ألحان إيهاب عبد الواحد وتوزيع ومكس وديجيتال ماستر مع على فتح الله، ونالت إعجاب قطاع كبير من محبيه متغزلين فى كلمات الأغنية على تويتر، ومن التعليقات:” حسين الجسمى وجماله فى حب مصر، سر السعادة بيعرف طريقك، على حلاوة و جمال صوتك”.

والأغنية الثانية بعنوان “سر السعادة” من كلمات الشاعر نصر الدين ناجي، وألحان أحمد فرحات توزيع ومكساچ وماستر للموزع الموسيقى “توما”، وقد طرح الفيديو كليب من إخراج عمر هلال.

والأغنية الثالثة تحمل اسم”هل هلالك.. أبوظبى دارك” ومن كلمات الشاعر حمد بن غليطة، وألحان وتوزيع زيد عادل، وجرافكس كاشف خان، وإشراف عام المخرج جمعة السهلي.

وفى سياق آخر اقتربت أغنية “ملفت الأنظار” للنجم حسين الجسمى من الوصول إلى 5 ملايين مشاهدة منذ طرحها على موقع يوتيوب، وجميع الإذاعات الخليجية والعربية وجميع المنصات الموسيقية، والأغنية من أشعار الشيخ نهيّان بن زايد آل نهيان، وألحان الجسمى نفسه، ومن توزيع زيد عادل ومكساج وماستر جاسم محمد.

 

التعليقات مغلقة.