نواب : نرفض ابرام عقد لبيع 48 مليون برميل نفط بطريقة البيع المسبق

المستقلة /… أعرب اعضاء في مجلس النواب عن رفضهم لمحاولات شركة سومو الوطنية ابرام عقد لبيع ب 48 مليون برميل من النفط بطريقة البيع المسبق، وبسعر السوق الحالي مما قد يعرض اقتصاد البلاد الى خسائر فادحة.

وقال النائب عن كتلة سائرون النيابية صادق السليطي في مؤتمر صحفي عقده بمبنى البرلمان بمشاركة عدد من نواب  اليوم الاربعاء  إن “شركة تسويق النفط سومو أعلنت عن عرض كميات من النفط العراقي تقدر بـ 48 مليون برميل للبيع لمدة 5 سنوات قادمة بطريقة الدفع المسبق وبسعر تقديري اولي للبرميل الواحد يساوي المعدل الشهري او السنوي لنفط برنت للفترة التي تسبق تاريخ العقد”، محذرا بأن “هذا الامر خطير جدا ومرفوض لعدة أسباب. ”

وأكد النائب ان “الحكومة الحالية جرى تشكيلها لاعداد انتخابات مبكرة وليس لادخال البلد في تعاقدات مشبوهة تكبل الثروة الوطنية لسنوات قادمة”.

واشار  السليطي الى انه “هده الطريقة ستتسلم الحكومة اموالا لنفط سيصدر لاحقا ومن نفس حصة العراق باوبك وهنا نتساءل ماذا سيحصل اذا استقرت اسعار النفط ومعدل التصدير بنفس المستوى وبالتاكيد سيصدر العراق نفطا ولا يستهلك شيئا بالاشهر والسنوات القادمة كونه تسلم المبالغ مقدما وهذا سيسبب كارثة اقتصادية غير مسبوقة”.

وتابع  ان “شركة سومو جهة غير سيادية ولا مالية مختصة لتخول بالاقتراض ورهن النفط العراقي لجهات خارجية وتضع عنق العراق بيد تلك الشركات وهذا الاجراء لم يرد بالنظام الداخلي للشركة”.

وبين السليطي  ان ” الثروة النفطية حق دستوري لابناء الشعب العراقي جميعا وللاجيال القادمة ولا يسمح لاحد بالتعدي على حقوقهم وفق نزوات ورغبات بجني الاموال دون خطط مدروسة وحسابات مستقبلية”  ، مشيرا الى انه “كان الاولى بشركة سومو السعي الجاد واقناع منظمة اوبك لرفع حصة العراق من الكميات المصدرة والعمل على تقليل كلف النقل والشحن بما يحقق زيادة الايرادات المالية للعراق”.

وشدد السليطي “اننا نرفض ونحذر الحكومة من المضي بهكذا اجراءات وحيل تكبل البلد بالتزامات مستقبلية تعقد من جهات مشبوهة”.

ويستعد العراق لتوقيع عقد بمليارات الدولارات مع شركة “تشن هوا أويل” الصينية، وهي خطة إنقاذ من بكين للحكومة التي تعاني من ضائقة مالية والتي ستتلقى أموالًا مقدمًا مقابل إمدادات النفط طويلة الأجل.

وبموجب شروط خطاب أرسلته سومو إلى تجار النفط الشهر الماضي ، سيشتري العارض الفائز 4 ملايين برميل شهريًا ، أو حوالي 130 ألف برميل يوميًا سوف يدفعون مقدمًا مقابل عام واحد من الإمداد، والذي سيحقق بالأسعار الحالية أكثر من ملياري دولار، يسري الاتفاق لمدة خمس سنوات إجمالاً – لكن الدفعة المقدمة تكون لمدة عام واحد فقط.

ويعتبر جزء الدفع المسبق من العقد العراقي من بين الأكبر في التاريخ الحديث ، على الرغم من أنه أقل من الرقم القياسي البالغ 10 مليارات دولار الذي جمعته روسنفت التي تديرها الدولة الروسية في عام 2013 . (النهاية)

التعليقات مغلقة.