نصيف : هناك سوء نية وفساد في صفقة الرز الهندي

 

(المستقلة)..جددت النائبة عن جبهة الإصلاح عالية نصيف مطالبتها لرئيس الوزراء والسلطتين التنفيذية والتشريعية بمحاسبة المفسدين الذين يقفون وراء صفقة الرز الهندي الفاسد.

وقالت نصيف ،اليوم :” يجب محاسبة من يقفون وراء توريد الرز الباربويلد الهندي واحالتهم الى المحاكم مهما كانت درجاتهم الوظيفية بسبب تجاوز توصية قسم السيطرة النوعية (المختبر) في الشركة العامة لتجارة الحبوب المثبتة على كتاب دائرة العلاقات الاقتصادية الخارجية في وزارة التجارة المرقم ٤٨٥٧في ٢٠١٦/٦/٧ بعدم استيراد الرز الهندي من غير النوعيات المعتمدة لرداءة نوعيته ومخالفته للمواصفات العراقية المعتمدة، وهذا يؤكد وجود سوء النية والفساد للاضرار بالبلد “.

وبينت أنه :” تم التلاعب في تندر الرز رقم ٢٠١٦/٢بعد إعلانه بتاريخ ٢٠١٦/٦/٢١ حيث تم حذف استثناء استيراد الرز الباربويلد الهندي الذي  كان مثبتاً في التندر المذكور قبل الإغلاق بيوم واحد، وبعد ذلك تم الشراء من تلك النوعية فقط وبكمية كبيرة ١٦٠ ألف طن وبأسعار متفاوتة، مما يؤكد مسؤولية وسوء نية وفساد من شارك في حذف ذلك الاستثناء، كما تمت التغطية على نتائج الفحص الفاشلة لنوعية الرز الهندي  غير المعتمدة في المواصفات العراقية التي ثبتها مختبر الشركة العامة لتجارة الحبوب في تقريره وعدم العمل بها، وهذه مخالفة أدت الى هدر المال العام جراء استيراد الرز الرديء والمخالف للمواصفات “.

وأكدت ضرورة :” الإيعاز الى وزارة التجارة بعدم استيراد أي نوع من الرز من الهند عدا الرز الأبيض طويل الحبة والرز البسمتي وعند الحاجة، وهي الانواع المعتمدة في المواصفات العراقية لاستيراد الرز من المناشىء المختلفة، كما يجب مطالبة الشركات الثلاث (شركة أولام وشركة التي فود وشركة أمير جاد) بتجهيز الرز المتبقي من الكميات المتعاقد عليها معهم طبقاً للمواصفات العراقية المعتمدة من قبل الشركة العامة لتجارة الحبوب وليس من نوعية الرز الباربويلد وبموجب نماذج ترسل مسبقاً قبل الشحن لضمان استلام رز جيد أو إعادة المبالغ التي حولت الى تلك الشركات وعدم ضياعها مقابل رز رديء لايساوي ثمنه “.

وتابعت :” كما يجب وضع الشركات الثلاث (شركة أولام وشركة التي فود وشركة أمير جاد) في القائمة السوداء وعدم التعامل معها مستقبلا لكونها شركات فاسدة تشجع على الفساد والتعامل معها غير سليم “.

وأضافت :” كما ان وزارة التجارة تتعامل مع مصرف آشور مجموعة الحنضل المعروفة بتعاملاتها المشبوهة، ما يتطلب إجراء تحقيق آخر في هذه القضية “.

وطالبت نصيف رئيس الوزراء بمحاسبة المفسدين المتلاعبين بقوت الشعب وسراق المال العام وجعلهم عبرة لغيرهم من الفاسدين .(النهاية)

اترك رد