منصب المحافظ يثير الخلافات في البصرة

(المستقلة)/نريمان المالكي /.. احدثت الجلسة الاستثنائية لمجلس محافظة البصرة اليوم الجمعة لاختيار محافظ جديد بدلا من المحافظ الحالي اسعد العيداني الذي فاز في الانتخابات البرلمانية لدورة 2018 ،

احدثت شرخا سياسيا كبير وازمة داخل محافظة البصرة ، فرغم ان الجلسة تم تأجيل انعقادها لعدم اكتمال النصاب ومتطلبات المرشحين،

الا ان مواطني محافظة البصرة خرجوا بتظاهرات عصر اليوم منددين بعقد جلسة اسموها بـ(الغامضة) هدفها خلق ازمة سياسية والتغافل عن المطالب الحقيقية لأهل البصرة .

عادين هذه الجلسة بأنها تهدف للاستحواذ على التخصيصات المالية التي صرفت للبصرة ، ومحاولة لجر البصرة الى مأزق سياسي وامني وخدمي .

الامين العام لتجمع العشائر الوطني المستقل الشيخ عزيز الحلفي وهو احد المتظاهرين قال للوكالة (المستقلة ) ان ” الوضع بات واضحا بأن (حيتان الفساد الكبيرة) عقدت صفقة سياسية في بغداد من اجل تغير المحافظ الحالي من اجل تقاسم الغنائم بينهم ”

مشيرا الى ان ” محافظ البصرة الحالي مطالب بأن يخرج مع الجماهير من اجل الكشف عن تلك الصفقة لا بصفته محافظا بل كمواطن بصري وغير ذلك فهو غير خارج عن دائرة الشعارات (حسب وصفه )”.

مستنكرا ” ما يقوم به اعضاء مجلس البصرة من محاولة وضع البصرة في مأزق سياسي هدفه جر البصرة الى خلاف سياسي ستؤثر على وضع الخدمات والوضع الامني في المحافظة ”

مشيرا الى ان ” المجلس لم يعقد اي جلسة استثنائية حين تأزم وضع البصرة بعد تظاهرات شعبية عارمة خرجت للمطالبة بتوفير الخدمات اضافة الى سكوتهم عن الشهداء الذين سقطوا اثناء تلك التظاهرات “.

وتساءل الحلفي عن ” عدم فتح ملف الفساد لبعض اعضاء المجلس الذين قدمت اسمائهم اليوم كمرشحين لمنصب المحافظ فبدلا من ذلك نتفاجأ بتقديم هذه الاسماء ”

مضيفا الى ” البصرة ومجلسها خلال 15 السنة لم تقدم على محاسبة الفاسدين داخل الحكومة المحلية “.

مبينا الى ان ” وضع البصرة الحالي يسير نحو تنفيذ مشاريع متوقفة بعد صرف مستحقاتها الا ان كتل حزبية تريد ان تتقاسم تلك الكعكة من خلال خلق ازمة اختيار محافظ جديد “.

فيما قال احد مرشحي منصب محافظ البصرة من خارج المجلس خلال حديث للوكالة ( المستقلة) ان

مبينا الى ان ” الطريقة التي سيتم بها تمرير منصب المحافظ بدلا عن المحافظ الحالي اسعد العيداني هي المحاصصة الحزبية “،

مؤكداً ” وجود اتفاق سياسي خارج المحافظة بين هاتين الكتلتين على تمرير محافظ بغداد من سائرون ومحافظ البصرة من الحكمة “.

وبين سلطان ان ” العقلية الحزبية ما زالت مهيمنة على القرار البصري وان مثل هذه الاتفاقات لا تخدم المواطن البصري وستبقي البصرة في دوامة الخلاف السياسي من غير التركيز على اشغال هذا المنصب لشخصية تخدم ابناء المحافظة “.

وكشفت مصادر مطلعة من داخل المجلس ، الجمعة، عن اسماء اعضاء مجلس محافظة البصرة الداعمين لانتخاب علي شداد محافظاً جديداً خلفا لأسعد العيداني وهم ” وليد كيطان ( حكمة) ،علي شداد الفارس (حكمة) ، نجلاء التميمي (حكمة) ، انوار مدلل (فضيلة) ، اكتفاء سباهي (حكمة) ، بشرى المحمداوي (سائرون) ، حيدر الساعدي (سائرون) ، نشأت المنصوري( فضيلة)، امين وهب العبادي(حكمة) ،جواد عبد العباس الامارة(حكمة)،غالي المنصوري (حكمة) ، نوباك ارام (مسيحي) “.

قد يعجبك ايضا

اترك رد