(المستقلة)… أعلن ضابط في الجيش العراقي مقتل 3 جنود إثر هجوم شنه انتحاريون بأحزمة ناسفة قرب قاعدة عسكرية يتمركز فيها مئات المستشارين الأميركيين في محافظة الأنبار غرب البلاد.

وقال اللواء علي إبراهيم دبعون قائد عمليات الجزيرة إن “4 انتحاريين يرتدون أحزمة ناسفة حاولوا التسلل إلى معسكر في الجهة الشمالية لقاعدة عين الأسد”.

وأضاف أن “قوات الجيش وحماية القاعدة تمكنت من قتل المهاجين الأربعة”.

وتقع قاعدة عين الأسد الجوية على بعد 180 كلم شمال غربي بغداد في محافظة الأنبار، وهي إحدى أكبر القواعد العسكرية في العراق.

وفي القاعدة قوات الجيش ومقاتلو العشائر الذين يخوضون حاليا معارك قرب مدينة هيت لاستعادتها من التنظيم المتطرف، كما أنها تضم عددا كبيرا من المستشارين الأجانب.

وقال المتحدث باسم قوات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الكولونيل ستيف وارن إن قوات التحالف لم تشترك في هذه المعارك.

وقال ضابط عراقي آخر إن “عدد الانتحاريين كان أكثر من 4 وتمكن أحدهم من تفجير حزامه الناسف، ما أسفر عن مقتل 3 عسكريين بينهم ضابط برتبة رائد”.

وأكدت خلية الإعلام الحربي وهي الجهة الرسمية التي تنقل المواقف الأمنية عن قيادة العمليات المشتركة مقتل 3 جنود بالهجوم الانتحاري.

وبحسب المصادر الأمنية فإن الهجوم استهدف مقرا عسكريا للفرقة السابعة في المحيط الشمالي للقاعدة.

وتحاصر قوات الجيش قضاء هيت، المعقل الرئيسي للتنظيم بين قاعدة الأسد ومدينة الرمادي. (النهاية)