مطالبات بإيقافه.. “طنّب رسلان” برنامج مقالب عراقي يحدث ضجة على السوشيال ميديا

المستقلة/- منى شعلان/ أحدث البرنامج الكوميدي العراقي ”طنّب رسلان“، ضجة واسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي وسط مطالبات بإيقافه لما يتضمنه من مشاهد تحث على العنف.

وتقوم فكرة البرنامج، على استضافة شخصية مشهورة، والاتفاق معها على زيارة عائلة نازحة لتقديم المساعدة والعون إليها، وذلك بعيداً عن مركز العاصمة بغداد.

وأثناء توجه الفريق إلى العائلة، يواجهون هجومًا مفترضًا لتنظيم ”داعش“، حيث يربط عناصر التنظيم عيون الضيف بقماش، ويعلقون في رقبته حزاماً ناسفاً، في ظل أجواء رعب، وأصوات إطلاق نار.

وتنتهي الحلقة بوصول قوة أمنية، لتحرير الفريق ونزع الحزام الناسف من رقبة الضيف، حيث يظهر الضيوف وهم في حالة من الفزع والقلق والخوف، قبل إخبارهم بالمقلب.

وبعد إذاعة الحلقة الأولى من البرنامج دشن عدد كبير من المدونين هاشتاغ باسم ” طنّب رسلان”، مطالبين بإيقافه لاحتوائه على مشاهد عنيفة، فضلاً عن الأضرار النفسية التي تقع على الفنان الذي يتم استضافته وجاءت تعليقات الجمهور كالتالي:

– شنو الغاية من هذه الرسالة في برنامج طنب رسلان؟؟ خاصة في هذه الصورة التي يجتمع بها الدواعش والقوات الامنية وان لم تكن مقصودة لكن المتلقي من غير العراقي والأطفال تترسخ في مخيلتهم صورة مغايرة للواقع، ارحموا عقولنا.

– برنامج طنب رسلان هو أول برنامج كوميدي تحت تهديد السلاح والموت والذل، وهاي نتيجة طبيعيّة لمن تنطي أي شي بايد واحد ولائي فأكيد يمليه موت ودمار وذل… قابل ينتج رسالة أخلاقية؟.

-مع الأسف اليوم نجد تغيب اعلامي مقصود للجيش والشرطة وجميع الأجهزة الأمنية في برنامج تلفزيوني يبث في قناة عراقية اسم البرنامج طنب رسلان لا اعلم ما هو الغرض من هذا التهميش للأجهزة الأمنية وين تريد توصل رسلان تريد أطنب لو تريدهم يطلبون وجه مفكر.

وأوضح مقدم البرنامج رسلان حداد في أول حلقة من عرض ” طنّب رسلان” بأن فكرة البرنامج تهدف إلى إظهار دور القوات الأمنية في حماية المواطنين، وتجسيد عنف التنظيم، فضلاً عن التعريف بأجواء الرعب، التي تعرض لها الكثير من العراقيين.

التعليقات مغلقة.