محمد صلاح غاضب بعد حرمانه من أداء صلاة العيد

(المستقلة).. اعرب نجم الكرة المصرية محمد صلاح عن غضبه بعدما ادى تجمع المئات من المعجبين والاعلاميين امام منزله في مسقط رأسه الى حرمانه من اداء صلاة العيد.

وفوجئ صلاح بحصار جماهيري أمام منزل عائلته في مسقط رأسه، بعدما تجمع المئات من أهالي قرية نجريج بمحافظة الغربية ،ما جعل قوات الأمن تحاصر المنزل منعًا لاقتحامه من جانب الجماهير التي ترغب في التصوير مع نجم ليفربول الذي احرز كاس ابطال اوربا.

ورفضت قوات الأمن خروج صلاح من منزله لأداء صلاة العيد وهو ما فجر ثورة غضب النجم الدولي الذي غرد على حسابه الرسمي بموقع ”تويتر“ قائلا أن ما حدث من الجماهير وبعض الصحفيين ليس حباً ولكنه عدم احترام خصوصية.

وقال صلاح: “ اللي بيحصل من بعض الصحفيين وبعض الناس أن الواحد مش عارف يخرج من البيت علشان يصلي العيد ده ملوش علاقة بالحب، دا بيتقال عليه عدم احترام خصوصية وعدم احترافية“.

وكان صلاح قد حرص على السفر إلى مسقط رأسه لقضاء إجازة عيد الفطر مع أسرته وأهل قريته بعد التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا مع فريق ليفربول الإنكليزي.

اترك رد