متى ستنتقم ايران لمقتل قاسم سليماني؟.. صحف عالمية تجيب

إيران تستعد للانتقام لـ قاسم سليماني

قاسم سليماني

تناولت صحيفة امريكية صادرة صباح اليوم الجمعة، ملف التوتر المتصاعد في العلاقات الأمريكية الإيرانية مع اقتراب ولاية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من نهايتها ، مؤكدة ان ايران تخطط للانتقام لمقتل قاسم سليماني في افريقيا .

وقالت مجلة ”ذي إيكونوميست“ إن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف لم يستبعد إمكانية انتقام إيران من الولايات المتحدة، التي اغتالت قاسم سليماني، قائد قوة القدس التابعة للحرس الثوري الإيراني، في غارة بطائرة مسيرة على موكبه قرب مطار بغداد في يناير الماضي.

ونقلت المجلة عن ظريف قوله: ”لست في مجال لتوجيه التهديدات“، ولكنه استطرد قائلاً: ”ولكن الملفات لم تُغلق بعد“.

وأضافت ”ذي إيكونوميست“، في تقرير نشرته اليوم الجمعة: ”منذ إصدار الرئيس ترامب لأوامره باغتيال سليماني، فإن الجواسيس الغربيين كانوا في حالة تأهب استعداداً لرد الفعل الإيراني الانتقامي المتوقع، البعض يرى أن الضربة ربما تكون في أفريقيا، حيث قضت إيران سنوات طويلة في بناء شبكات سرية، في أماكن لا تتعرض فيها لتدقيق شديد من الحكومات المحلية“.

مضت المجلة تقول: ”تملك إيران تاريخاً طويلاً من التآمر والفشل في القارة الأفريقية، في العام 2013 ألقت الشرطة النيجيرية القبض على ثلاثة لبنانيين وكشفت مستودعاً للأسلحة في مدينة كانو، اعترف الثلاثة بأنهم أعضاء في حزب الله اللبناني، وأنهم كانوا يخططون للهجوم على السفارة الإسرائيلية وأهداف غربية أخرى في نيجيريا“.

وأشارت ”ذي إيكونوميست“ إلى كشف مؤامرة أخرى لضرب السفارة الإسرائيلية في العاصمة الكينية نيروبي في العام 2012.

وقالت: ”اتهم تقرير صادر عن مجلس الأمن الدولي إسماعيل دجيدا الذي ألقي القبض عليه في تشاد في نوفمبر/ تشرين الثاني 2019، بمساعدة وحدة التجنيد التابعة لقوة القدس وتدريب خلايا إرهابية في جمهورية أفريقيا الوسطى وتشاد والسودان من أجل مهاجمة أهداف غربية وإسرائيلية وسعودية“.

ونقلت ”ذي إيكونوميست“ عن مصدر استخباراتي غربي قوله إن الشرطة في النيجر اعتقلت مؤخراً رجلاً اعترف بالعمل في ”وحدة 400″، التابعة لفيلق القدس والمتخصصة في العمليات السرية، وقال إنه ساعد في بناء شبكات وجمع معلومات استخبارية ورشوة سياسيين في تشاد وإريتريا وغامبيا والسودان وجنوب السودان.

وختمت المجلة تقريرها بقولها: ”أكد مسؤولون استخباراتيون غربيون حاليون وسابقون هذا النمط العام من النشاط الإيراني السري في أفريقيا، وأشار أحدهم إلى أن طهران تحاول نشر أجنحتها إلى أبعد مدى ممكن، وتستغل بعض العملاء الداخليين في العمل لصالحها، وهو ما يطرح تساؤلات: هل يعمل هؤلاء من أجل الانتقام لمقتل سليماني؟، أم أنهم يريدون صناعة العناوين؟، واختاروا أفريقيا؛ لأنه من السهل العمل هناك“.

وكان القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني وزير خارجية العراق الاسبق هوشيار زيباري، قد حذر من “أسوأ سيناريو” قد تشهده بغداد مع حلول الذكرى السنوية الأولى على مقتل قائد الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس.

وقال زيباري في تغريدة له بالغة الانكليزية نشرها على موقع “تويتر” إن “الهجمات الصاروخية التي استهدفت المنطقة الخضراء في بغداد مؤخرا هي تصعيد خطير من قبل الجماعات المسلحة”.

واضاف “سيأتي الأسوأ في الذكرى السنوية الأولى بمقتل الجنرال قاسم سليماني، وابو مهدي المهندس في الثالث من كانون الثاني”، مشيرا الى ان “الحكومة العراقية ينبغي أن تكون مستعدة لأسوأ سيناريو”.

التعليقات مغلقة.