متابع يتهم رانيا يوسف بإثارة الغرائز.. والفنانة ترد

المستقلة/- منى شعلان/ أبدت الفنانة المصرية رانيا يوسف، رأيها فى واقعة التحرش بالطفلة الصغيرة التي هزت الرأي العام المصري منذ الساعات الأولى من صباح اليوم، وكتبت يوسف فى تغريدة لها عبر حسابها على موقع التدوينات القصيرة “تويتر” قائلة: “نشاهد فاجعة جديدة كل يوم، آخرها الطفلة البريئة التي لم تبلغ من العمر 10 سنوات”.

وتابعت يوسف:” من أجل التخلص من الكلاب البشرية يجب أن يكون هناك قانون رادع للمتحرشين، ليكونوا عبرة لمن يبررون التحرش لأي سبب حتى نتخلص من تبرير التحرش الذي يعطي القوة للمتحرشين”.

وعلق أحد المتابعين على تدوينة يوسف كاتبا: “إنتم لو تمنعوا ما يثير الغريزة عند الرجل في أعمالكم لكان خير من القانون، لكن أنتم مثيرين للفتن”.

لترد رانيا عليه قائلة: “وإنت مثير للمرض ومحتاج تتعالج أو نتخلص من اللي بيبرروا زيك التحرش يا متحرش”، ليرد عليها المتابع مرة أخرى قائلا: “شكرا والله أنا أبعد من هذا وأنا عندي نوران ومريم، والحمد لله أنا بعرض وجهة نظري وإنتي ظلمتيني بدون وجه حق”.

ونجحت الأجهزة الأمنية المصرية من إلقاء القبض على الشخص المتحرش بعد استدراجه طفلة صغيرة داخل مدخل بناية سكنية بمنطقة المعادي، حيث وقف بها إلي جوار السلم، وبدأ في ملامسة أجزاء من جسدها، وذلك قبل أن تفتح سيدة لباب شقتها لتواجهه بفعلته الشنعاء وتبلغه بأن كاميرات المراقبة وثقت بالصورة ما حدث بالضبط.

وحددت التحريات المبدئية عددا من المعلومات عن المتهم بالتحرش، إذ كشفت أن اسمه “م.ج” متزوج ولديه طفلين، ويسكن بحي المعادي، كما يعمل في شركة تابعة لمواد البناء بأحد دول الخليج.

 

التعليقات مغلقة.

المزيد من الاخبار