لحظات مضيئة وأخرى مظلمة في تاريخ العرب بدوري أبطال آسيا

(المستقلة) – حسام الدين جمال – يشهد دوري أبطال آسيا هذا الموسم مشاركة 11 فريقا يحملون اللواء العربي في النسخة الحالية من البطولة، يتقدمهم الهلال السعودي حامل اللقب. 

البطولة الآسيوية على مدار تاريخها شهدت عدة أحداث مضيئة وأخرى مظلمة للأندية العربية، تلقي “المستقلة” الضوء عليها في السطور التالية. 

إنجازات مبكرة:

ظهرت البطولة للنور تحت مسمى بطولة آسيا للأندية عام 1967، وطرأت عليها عدة تغييرات حتى الوصول إلى الشكل والمسمى الحاليين عام 2002.

ويعد تأهل الشرطة العراقي لنهائي نسخة 1971 هو بداية الإنجازات العربية في البطولة الآسيوية، قبل أن ينسحب لرفضه مواجهة فريق مكابي تل أبيب الإسرائيلي. 

نهائي موسم 1988-1989 كان عربيا خالصا، وتوج به السد القطري على حساب الرشيد العراقي، محققا اللقب العربي الأول من إجمالي 8 ألقاب. 

الحظ يعاند الهلال السعودي:

الهلال خسر نهائي موسم 1985-1986 أمام دايو رويالز الكوري الجنوبي، وفي النسخة التالية أقيم الدور النهائي بنظام المجموعة، وحل الزعيم السعودي وصيفا لفريق فوروكاوا الياباني الذي توج بطلا. 

في النسخة التالية اضطر الهلال للانسحاب من النهائي أمام يوميوري الياباني، بسبب نقص عدد اللاعبين في قائمته، لانشغال أغلبهم بارتباطات مع المنتخب السعودي. 

وبعد فوزه باللقب عامي 1991 و2000، عاد الهلال السعودي للنهائي في نسخة 2014 ليواجه ويسترن سيدني الأسترالي، وخسر الذهاب 1-0 خارج أرضه، وتعادل سلبيا على أرضه إيابا، ليخسر اللقب. 

الحكم الياباني هيوتشي نيشيمورا أثار جدلا واسعا بقراراته في مباراة الإياب، وواجه انتقادات قوية لعدم احتسابه عدة ركلات جزاء طالب بها لاعبو الفريق السعودي أمام سيدني. 

نيشيمورا نفسه اعترف لاحقا أن قراراته كانت مجحفة في حق الهلال، غير أن هذا لم يغير حقيقة ضياع اللقب. 

اتحاد جدة يكتب تاريخا خاصا به:

توج اتحاد جدة السعودي بلقب دوري أبطال آسيا مرتين متتاليتين عامي 2004 و2005 على حساب سيونجنام الكوري الجنوبي والعين الإماراتي على الترتيب

وحتى الآن يعد الاتحاد السعودي، الغائب عن النسخة الحالية، هو الفريق العربي الوحيد الذي توج باللقب الآسيوي في عامين متتاليين. 

خيبات متتالية:

الأندية العربية خسرت 3 نهائيات متتالية في الماضي القريب، بدأها الأهلي الإماراتي (شباب الأهلي دبي حاليا) في عام 2015 أمام جوانزو الصيني. 

في 2016 فشل العين، بطل نسخة 2003، في تعويض خسارة مواطنه الأهلي، حيث سقط في النهائي أمام جيونبوك الكوري، قبل أن يخسر الهلال نهائي 2017 على يد أوراوا ريد دياموندز الياباني. 

11 فريقا في 4 مجموعات:

نظام البطولة الحالي ينص على تقسيم القارة الآسيوية إلى 4 مجموعات تضم كل واحدة منها 4 فرق من غرب آسيا، ومثلها للشرق، ويضم القسم الغربي في النسخة الحالية 11 فريقا عربيا موزعين على المجموعات الـ4. 

وتضم المجموعة الأولى كل من الوحدة الإماراتي والشرطة العراقي وأهلي جدة السعودي، بجانب استقلال الإيراني. 

فيما تضم المجموعة الثانية الهلال وشباب الأهلي، مع باختاكور الأوزبكي وشاهر خودرو الإيراني. 

المجموعة الثالثة تضم الدحيل القطري والتعاون السعودي والشارقة الإماراتي، بجانب بيرسيبوليس الإيراني

وتضم المجموعة الرابعة العين والسد والنصر السعودي، يجاورهم سباهان الإيراني.

التعليقات مغلقة.