قصة حياة دييجو مارادونا في سطور

(المستقلة) فقدت كرة القدم واحدا من أساطيرها، الأربعاء، بوفاة دييجو أرماندو مارادونا، نجم الكرة الأرجنتينية السابق، عن عمر يناهز 60 عاما، بعد صراع مع المرض.

وتقدم “المستقلة” في التالي أبرز المعلومات التي تلخص قصة حياة مارادونا ومسيرته مع الساحرة المستديرة.

بدأ مسيرته الكروية مع نادي أرجنتينوس جونيورز في سبعينات القرن الماضي، وانتقل منه إلى بوكا جونيورز الذي لعب له موسما واحدا هو 1981-1982.

بعد ذلك بدأ مارادونا رحلة الاحتراف الأوروبي من بوابة برشلونة، الذي استمر معه عامين حتى رحيله إلى نابولي في 1984، الذي قضى معه أفضل أيامه الكروية، وأصبح أسطورته وأيقونته الخالدة.

مارادونا قاد نابولي للتتويج بلقبيه الوحيدين في الدوري الإيطالي عامي 1987 و1990.

لعب دييجو في 4 بطولات بكأس العالم مع منتخب الأرجنتين، وقاد “التانجو” للتتويج باللقب عام 1986في المكسيك.

في عام 1991 تم إيقاف مارادونا لمدة 15 شهرا بعد ثبوت تعاطيه مخدر الكوكايين، كذلك في كأس العالم 1994 تم إيقافه وحرمانه من استكمال مباريات البطولة بعد ثبوت تعاطيه مادة مخدرة أخرى.

عقب الاعتزال عاني من الوزن الزائد وتدهور صحته، والآثار المترتبة على تعاطي الكوكايين، وفي عام 2005، قام بعملية تدبيس المعدة للسيطرة على زيادة وزنه، وتغلب على إدمانه للكوكايين.

رغم أنه اعتزل اللعب في عام 1997 مع فريق نيولز أولد بويز في الأرجنتين، إلإ أنه بدأ مسيرته التدريبية قبلها بـ3 سنوات، حيث تولى تدريب فريقا مغمورا يدعى تكستايل مانديو، كما درب فريق راسينج الشهير في العام التالي.

البداية الحقيقية لمارادونا في التدريب كانت في بتوليه مسؤولية منتخب بلاده في عام 2008، لكنه فشل ورحل في 2010 بعد الخروج من كأس العالم، واستمر فشله في بقية محطاته التدريبية.

التعليقات مغلقة.