غالي يتهم رئيس البرلمان بالتستر على إستجواب وزير التربية كونه من حزبه وكتلته

(المستقلة)… إتهم عضو لجنة التربية النيابية رياض غالي رئيس مجلس النواب سليم الجبوري بالتغطية على إستجواب وزير التربية محمد إقبال الصيدلي كونه من نفس حزبه وكتلته، مشيراً إلى أن النائبة حنان الفتلاوي سبق لها وأن قدمت سؤال شفهي للوزير دون أدلة للتغطية عليه وتحميل الحكومة مسؤولية التقصير بقضية الكتب المدرسية.

وقال غالي في مؤتمر صحفي عقده في مبنى مجلس النواب وحضرته (المستقلة) اليوم الخميس  إن “هنالك إستجواب لوزير التربية الصيدلي تقدمنا به منذ السادس من تشرين الثاني من العام الماضي وحتى اليوم لم يتم حسمه”، مبيناً أن “قضية طبع الكتب المدرسية قضية مهمة والوزير ينتمي إلى كتلة رئيس البرلمان، بالتالي لغاية الآن لم يحسم الإستجواب ولا نعلم هل نستجوبه مع نهاية العام الدراسي كونه ينتمي إلى كتلة وحزب الجبوري”.

وأضاف غالي أن “النائبة حنان الفتلاوي تقدمت قبل فترة بسؤال برلماني دون أدلة وخلال خمس أيام تم المضي به للتغطية على الوزير وأخرجوا الصيدلي ليس لديه أية مشكلة والسبب من الحكومة”، موضحاً أن “المادة 58 من النظام الداخلي تشير بكل وضوح إلى أنه خلال أسبوع من تاريخ تقديم الإستجواب يتم إستدعاء الوزير”، مؤكداً أن “هنالك أسباب سياسية رافقت تسويف الإستجواب”.

وأوضح غالي بشأن حادثة المشادة الكلامية مع الفتلاوي “الجبوري طالبني بالإعتذار من الفتلاوي التي خرجت عن كل لياقات الأدب واتهمتني وشتمتني بألفاظ نابية، ما جعلني أخرج من الجلسة كونه ليس من أخلاقنا الإعتذار إلى ناس بعيدين كل البعد عن الأخلاق”.

وأكد، أن “إستجوابي يتضمن 38 سؤال ومستكملة وبأدلة واضحة ولم يحسم الإستجواب لأغراض سياسية ولكون الوزير من نفس كتلة الجبوري ومن الحزب الإسلامي”، لافتاً إلى أن “سابقاً الإستجوابات كانت تحول إلى المستشار القانوني أما الآن ولأول مرة يتم تشكيل لجنة قانونية لتحرك ما تريد من إستجوابات وتبعد ما لا ينفعها”.

وأعلن رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، اليوم الخميس (12 كانون الثاني 2017)، عن إستيفاء عدد من طلبات إستجواب المسؤولين والوزراء، فيما أشار إلى أن طلب استجواب مفوضية الإنتخابات لم يستوفِ الشروط.

اترك رد