عملية خاطئة تقود مذيعة أميركية إلى الانتحار

(المستقلة)… انقلبت حياة مذيعة الأرصاد الجوية بقناة فوكس 2 في ديترويت رأسا على عقب، وتحولت حياتها التي كانت مليئة بالأضواء والشهرة إلى اكتئاب حاد، بعد خضوعها لعملية جراحية خاطئة، حاولت أن تكافح آثارها لكنها في النهاية فشلت وأقدمت على الانتحار.

وخضعت جيسيكا ستار (35 عاما) لجراحة العين بتقنية الليزك، مما جعلها تتغيب عن العمل لأسابيع، قبل انتحارها المأساوي، هذا الأسبوع، تاركة وراءها أسرتها الصغيرة المكونة من زوجها وطفليها نواه ورايلي.

وكانت جيسيكا تقول إنها “تكافح” آثار الجراحة التي خضعت لها في أكتوبر الماضي، وجعلتها تعاني جفافا بالعين، مما جعلها تتغيب عن العمل طيلة شهر.

وفي بث مباشر على صفحتها على فيسبوك، في 13 نوفمبر الماضي، قالت جيسيكا إنها عادت إلى فوكس 2، وذلك للمرة الأولى منذ خضوعها للجراحة الفاشلة.

اعترفت جيسيكا بأنها كانت تكافح من أجل التغلب على رؤيتها المتغيرة لأنها كانت تستغرق وقتًا طويلًا حتى تعمل الجراحة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد