عمار طعمه : دعوات انشاء الاقاليم تنطلق من طموحات طبقة سياسية

 

(المستقلة).. اعرب رئيس كتلة الفضيلة النيابية عمار طعمكة عن رفض الدعوات المطالبة بتشكيل الاقاليم ، واصفا اياها بأنها ” خطوات غير مسؤولة و تنطلق من مصالح و طموحات طبقة سياسية معزولة ولا تمثل رغبة جماهيرية”.

واشار طعمة الى تلمس ” اعتراضا شعبيا واسعا لهذه المطالب و تخوفا من تأثيراتها على وحدة البلاد و تلاحم شعبه في مواجهة التحديات و التهديدات المشتركة”.

وقال ان الرفض والاعتراض على الاقاليم يأتي انطلاقا من “مجموعة حقائق و معطيات موضوعية “اهمها  “استمرار الخلافات و الصراعات الحاكمة لعلاقة الفرقاء السياسيين توجب مخاوف حقيقية من نشوب صراعات مسلحة على النفوذ و السلطة و الثروة”.

واوضح طعمة ان الدعوة للاقاليم “تنمي الشعور بالتقسيم و التفكيك و هي مقدمة لنتائج وخيمة على وجود العراق و استقراره” ، كما ان ذلك “يوزع ولاءات و ارتباط تلك الاقاليم لمصالح اقليمية و دولية و يضعف الشعور و الحرص على المصلحة العراقية الجامعة”.

واوضح ان الاقاليم “ستوفر اجواء و بيئة لنفوذ مشاريع اعداء الشعب باثارة الفتن الطائفية و القومية وتمزيق وحدة الشعب و انهاكه بصراعات استنزاف لموارده البشرية و الطبيعية لانجاز اهداف و غايات دول ومخابرات اجنبية” ، اضافة الى انها “تزيد عزلة العراق عربيا و دوليا و تمهد لفرض وصايات دول تتقاسم النفوذ فيه و تستخدمه ساحة لتصفية خصوماتها السياسية و ميدانا للصراعات و التقاطعات الدولية”.

وعد ذلك “يمثل موردا جديدا لاستنزاف وهدر الموارد المالية في تشكيلات و مؤسسات اضافية تستهلك من الامتيازات و التخصيصات المالية ما يضاعف الاعباء على الموازنة العامة دون ان تنعكس على احتياجات و متطلبات المواطنين”.

وحذر من ان ذلك “يقود لنشوء اقطاعيات سياسية جديدة تسهم في توسيع و تمدد رقعة الصراع و التنازع على مواقع السلطة و النفوذ لتشمل تلك الاقاليم و المحافظات المنتظمة بها”.

اترك رد