شاهد.. “كارثة مروعة” تفاصيل حادث جبل ميرون بإسرائيل

المستقلة/- منى شعلان/ وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حادث التدافع الذي وقع مساء أمس خلال حفل “لاك بوعومر” الديني اليهودي وأسفر عن مقتل 44 شخصا وإصابة أكثر من 150 آخرين، بأنه “كارثة مروعة”، مشددا على أن الجميع يصلون من أجل شفاء الجرحى.

وأعلن نتنياهو، الحداد الوطني يوم الأحد القادم، متعهدا بإجراء “تحقيق شامل وجدي ومفصل لضمان عدم تكرار مثل هذه الكوارث في المستقبل”.

ولفت رئيس الحكومة الإسرائيلية إلى أن الشرطة نفذت على وجه السرعة عملية إخلاء الموقع من الناس عقب وقوع الحادث، مشددا على أن تصرفات قوات الإجلاء والأمن أتاحت تفادي وقوع مسألة أكبر بكثير.

في غضون ذلك، أمر المدعي العام، المستشار القانوني للحكومة، أفيخاي ماندلبليت، وحدة التحقيقات الداخلية في الشرطة الإسرائيلية بإجراء تحقيق في إهمال محتمل من قبل عناصر الشرطة خلال الحادث.

وأوضحت مصادر طبية إسرائيلية أن الحادث وقع أثناء مهرجان ديني “عيد الشعلة اليهودي” في المنطقة، وتجمع الآلاف من المستوطنين، فضلا عن تدافع المئات لحظة انهيار المنصة أثناء محاولة الفرار من الموت تحت الأنقاض.

وقالت نجمة داوود الحمراء فى بيان على “تويتر”، إنّ المأساة التى وقعت أثناء مشاركة عشرات آلاف اليهود فى رحلة الحج السنوية إلى قبر الحاخام شمعون بار يوحاى على جبل ميرون أسفرت عن وقوع “عشرات القتلى”، مشيرة إلى أنّ طواقمها “تكافح لإنقاذ أرواح عشرات الجرحى، ولن تستسلم إلى أن يتمّ إخلاء آخر ضحية”.

وكان عشرات الآلاف من اليهود المتطرفين قد تجمعوا مساء أمس عند ضريح الحاخام شمعون بار يوشاى للاحتفالات السنوية التى تشمل الصلاة والرقص طوال الليل.

الجدير بالذكر أن السلطات الإسرائيلية كانت منعت في 2020 تنظيم تلك المناسبة بسبب تفشّي كورونا.

 

 

 

التعليقات مغلقة.